قصص المشروعات

متاح باللغة: Français, Español, English
قصص المشروعات

مشروع بارز -شركة ديسي باور ( DESI Power) تضئ المناطق الريفية في الهند وتهيئ فرص عمل هناك

قرية باهارباري، الهند - عندما تغرب الشمس، تتوقف كافة الأنشطة في معظم القرى في ولاية بيهار. وتعد ولاية بيهار من أشد ولايات الهند فقراً، فهي تعاني نقصاً في البنية الأساسية، لاسيما في الطاقة الكهربائية.

يقول جاكي ديفي ياداف، أحد سكان بهارباري، "إن الأطفال لا يستطيعون القيام بواجباتهم المنزلية، بل إننا لا نستطيع طهي طعامنا أو المشي في الشوارع بعد غروب الشمس."

لكن منذ مارس/آذار 2007، أضحى القرويون يتمتعون بوجود الطاقة الكهربائية ويرجع الفضل في ذلك إلى محطة لتوليد الطاقة الكهربائية تقوم بتجميع إنتاج الطاقة الكهربائية خارج نطاق الشبكة مع عملية معالجة القمح وشحن البطاريات. وتوفر محطة شركة ديسي باور ( DESI Power) لتوليد الطاقة الكهربائية، التي قامت منظمة غير حكومية ببنائها من خلال منحة من مسابقة برنامج سوق التنمية 2006 وبالاستعانة بأموال صندوق البيئة العالمية، الطاقة الكهربائية لثلاث قرى وذلك بإقامة 4 محطات لتوليد الطاقة الكهربائية. وتعمل هذه المحطة أيضاً بمثابة محطة رفع لمياه الري وتوفر فرص عمل

 شارميلا كوماري تعمل في شركة ديسي باور

شارميلا كوماري، معوقة تقطن باهارباري، واحدة من 100 قروي وقروية حصلوا على فرص عمل لدى شركة ديسي باور.

من أجل المجموعات المهمشة والمرأة.

يقول المزارع بيبين كومار ثاكور، "بفضل محطة الطاقة الكهربائية، نستطيع الآن ري معظم حقولنا." "فالمضخات الست التي تم تركيبها تسمح لنا بزراعة كافة المحاصيل، وقد حسنت محطات الرفع (مضخات الري) جودة محصول الأرز والقمح، وزادت الإيرادات بنحو روبية لكل كيلوغرام."

وتقول بهالو ديفي، إحدى موظفات المحطة التي تُعد المرأة الأولى في القرية التي حصلت على فرصة عمل، لقد تحسنت أيضاً جودة المواد الغذائية.

وتقول ديفي التي يحدوها الفخر بسبب ما تحصل عليه من دخل شهري يبلغ 1200 - 1500 روبية، يتم إنفاق معظمها على الحليب والخضروات لبناتها الأربع، "نستطيع الآن أن نأكل الشباتي (نوع من المخبوزات الهندية)، وقد كنا من قبل نأكل الأرز الذي يتم طهيه على البخار". "لقد تراجعت معدلات سوء التغذية منذ إنشاء هذه المحطة وبمقدورنا تصنيع القمح."

يبلغ عدد الموظفين في هذه المحطة حوالي 50 شخصاً، ويحصل 200 شخص آخر على دخل غير مباشر من هذه المحطة، ويتمثل الهدف الطويل الأجل لشركة ديسي باور في إعداد برنامج لكهربة 100 قرية في منطقة بيهار الريفية وهو ما من شأنه المساعدة في تنمية القطاع الصناعي.

وللتعامل مع جانب الطلب، سيعمل المشروع مع أصحاب مشاريع العمل الحرة الصغرى المحليين لمساعدتهم في إنشاء أنشطة مُدرة للدخل (مضارب أرز، طلمبات للري، إنتاج قوالب الفحم، وما إلى ذلك) من أجل تحقيق أقصى استفادة من استخدام هذا المصدر اللامركزي للطاقة، ويقوم الفريق حالياً بالتفاوض مع البنوك التجارية لتوفير الفرصة لأصحاب مشاريع العمل الحر الصغرى للحصول على تمويل. وقد تيسرت سبل الوصول الفعلي للحصول على قروض ائتمانية لما يبلغ 30 مزارعاً ومزارعة في قرية باهارباري من خلال بنك ستيت بنك أوف إنديا (State Bank of India ).

يقول هاري شاران، قائد فريق عمل المشروع الذي أرسى مفهوم شركة ديسي باور بعد 10 سنوات من العمل في قطاع الطاقة الكهربائية، وقطاعات الطاقة الأخرى في الهند، "تأمل شركة ديسي باور أن يقنع برنامجها واضعي السياسات لإنشاء قطاع لا مركزي للطاقة الكهربائية لإمداد الريف بالكهرباء وتحفيز مستثمري القطاع الخاص للقيام باستثمارات مباشرة في محطات توليد الطاقة الكهربائية، وخدمات الطاقة، والمشروعات المتناهية الصغر في القرى."

عمل شاران في مجال الهندسة، والأبحاث، وتطوير تكنولوجيات الوقود الإحفوري والطاقة المتجددة واشترك عن كثب في وضع السياسات ذات الصلة. وفي هذا الصدد يقول: أنه بات بشكل تدريجي أكثر اقتناعاً بأن برنامج كهربة الريف المخطط له من خلال الشبكات المركزية لن يكون قادراً على توفير حتى أدنى احتياجات العدد الغفير من سكان الهند في المناطق الريفية، لا سيما بعد تهيئة عدد قليل للغاية من الأعمال الإنتاجية الجديدة في القرى تدعيماً للأنشطة الزراعية التقليدية.

ويُلاحظ أن أكثر من 30 في المائة من سكان الهند وربما 80 في المائة من السكان في المناطق الريفية يعيشون دون كهرباء أو مصادر حديثة أخرى للطاقة.

 لقاء القرية الذي تنظمه شركة ديسي باور-  قرية باهارباري
يلتقي القرويون مع إدارة شركة ديسي باور في قرية باهارباري. انخراط قوي من جانب المشروع مع المجتمع المحلي.
ويقول شاران أيضاً على الرغم من أن ربط ولاية بيهار مع شبكة الكهرباء المركزية قد يستغرق سنوات، إلا أن مصادر المنطقة الغنية بالكتلة الحيوية جعلت إنتاج الكهرباء بصورة لا مركزية خارج نطاق الشبكة بديلاً مستداماً في المساعدة على رفع مستوى معيشة الفقراء في المناطق الريفية في الهند.

وناهيك عن إقامة المحطة وتوظيف القرويين، قامت شركة ديسي باور بتأسيس مجموعة مساعدة ذاتية تضم 100 شخص. وتعمل إحدى عضوات هذه المجموعة وهي شارميلا كوماري في الجزء الخاص بمعالجة القمح في المحطة، ونظراً لإعاقتها منذ الولادة، لم تتسنى لها فرصة الالتحاق بالمدرسة، أو حتى تغادر منزلها حتى تمت إقامة هذا المشروع.

وهي تقول "لقد اعتاد الناس دوماً على السخرية مني، ونعتي بمسميات." "أما الآن فلي عملي الخاص بي ولأول مرة في حياتي يناديني أهل القرية باسمي."

لقد استثار النجاح المبكر لهذا لمشروع اهتمام المجتمعات المحلية المجاورة. ومن خلال علاقات الشراكة مع أصحاب أنشطة الأعمال والشركات المحلية، تقوم شركة ديسي باور الآن بتكرار هذا المشروع في موقعين مجاورين هما: غاييري وفيبهرا
 




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/8UTZO0YNB0