أدوات الموقع المساعدة

تقرير التنمية في العالم 2008: الزراعة من أجل التنمية


واشنطن العاصمة، 19 أكتوبر/تشرين الأول 2007 ـ يدعو أحدث "تقرير عن التنمية في العالم" إلى زيادة الاستثمارات في قطاع الزراعة في البلدان النامية.

ويحذر التقرير بأنه من الضروري  وضع هذا القطاع في صميم أجندة التنمية حتى يمكن بلوغ الأهداف الدولية المتعلقة بتخفيض أعداد الفقراء المدقعين والجياع إلى النصف بحلول عام 2015.

  • بينما يعيش 75 في المائة من فقراء العالم في مناطق ريفية، فإن نسبة المساعدات الإنمائية الرسمية الموجهة لقطاع الزراعة في بلدان العالم النامية لا تتخطى بالكاد 4 في المائة.
  • وفي أفريقيا جنوب الصحراء، وهي منطقة تعتمد بشدة على الزراعة لتحقيق النمو الكلي، فإن الإنفاق العام على ذلك القطاع لا يزيد كذلك على 4 في المائة من إجمالي الإنفاق الحكومي، ناهيك عن أن هذا القطاع مازال يخضع لمعدلات عالية نسبياً من الضرائب.
  • وبالنسبة للأشخاص الأكثر فقراً، فإن لنمو إجمالي الناتج المحلي الناشئ عن الزراعة فعاليةً في تقليص الفقر تعادل نحو أربعة أمثال فعالية النمو الناشئ عن القطاعات غير الزراعية..المزيد...
 تنزيل النص الكامل للتقرير
 بيان صحفي
 عرض تقديمي بالشرائح*
 موجزات السياسات 
 الرسومات البيانية والأشكال*
 فيديو ومواد سمعية*
 شراء الكتاب*
قال روبرت ب. زوليك، رئيس مجموعة البنك الدولي، "يمكن أن تعود أجندة ’الزراعة من أجل التنمية‘ المتسمة بالديناميكية بالنفع على ما يُقدر بحوالي 900 مليون شخص في المناطق الريفية في بلدان العالم النامية الذين يعيشون على أقل من دولار أمريكي في اليوم للفرد، ويعمل معظمهم في قطاع الزراعة. وينبغي علينا إيلاء الزراعة اهتماماً أكبر في جميع المناطق وعلى جميع الأصعدة. فعلى الصعيد العالمي، لا بد أن تقوم البلدان بإصلاحات حيوية، من قبيل تخفيض الدعم المالي المشوه وفتح الأسواق، في الوقت الذي يتعين أن يكون لمجموعات المجتمع المدني، ولاسيما منظمات وجمعيات المزارعين، صوت أكبر في تحديد الأجندة الزراعية".





Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/MOAV8FONM0