الاحتيال والفساد

متاح باللغة: 中文, русский, English, Français, Español






  • ما الجهود التي يبذلها البنك لمكافحة الفساد؟
  • يُعرّف البنك الدولي الفساد بأنه أحد أكبر العوائق أمام مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، فهو ينال من عملية التنمية من خلال تشويه سيادة القانون وإضعاف الركائز المؤسسية التي يقوم عليها النمو الاقتصادي.

    ويضطلع البنك الدولي في الوقت الحالي بتنفيذ مئات الأنشطة المعنية بإدارة الحكم ومكافحة الفساد. وتركز هذه الأنشطة على رصد سلوكيات جهاز العاملين بالبنك، والحد من الفساد في المشروعات التي يمولها البنك، ومساعدة البلدان على تحسين قطاعاتها العامة ومكافحة الفساد.

    كما هو مبين في إستراتيجية البنك المعنية بالحوكمة ومكافحة الفساد، فإن البنك سيواصل توسيع نطاق جهوده في تلك المجالات على ثلاث جبهات، هي: على الصعيد القطري، يقوم البنك حالياً بمساعدة البلدان على بناء مؤسسات قادرة تتسم بالشفافية وتخضع للمساءلة، بالإضافة إلى تصميم برامج لمكافحة الفساد وتنفيذها.

    وعلى صعيد المشروعات التي يمولها، يعمل البنك على الحد من الفساد عن طريق إجراء تقييم مخاطر الفساد خلال مرحلة إعداد المشروعات، كما ينشط في التحقيق في مزاعم حدوث ممارسات احتيال وفساد، ويدعم آليات الرقابة والإشراف على المشروعات.

    وعلى الصعيد العالمي، يعمل البنك الدولي حالياً على توسيع برامج شراكاته مع المؤسسات الإنمائية الثنائية والمتعددة الأطراف، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص، وغير ذلك من الأطراف الفاعلة الأخرى في إطار مبادرات مشتركة لمعالجة الفساد.

    ويستخدم البنك مختلف إداراته، كإدارة تخفيض أعداد الفقراء وإدارة الاقتصاد، ومعهد البنك الدولي، والإدارة القانونية، وإدارات العمليات في مناطق عمله، لمساعدة الحكومات والشركات على فتح ملفاتها ودفاترها أمام أعمال التدقيق بغية تعزيز الثقة والمصداقية في عمليات البنك وزيادة مستوى المساءلة وتنفيذ برامج مكافحة الفساد على أرض الواقع. ومن ناحية أخرى، يقدم مكتب الأخلاقيات والسلوك الوظيفي (OEBC) النصح والمشورة فيما يتعلق بالقضايا الأخلاقية الداخلية الخاصة بموظفي البنك.

    وأخيراً، هناك فريق من المحققين لدى مكتب نائب رئيس البنك الدولي لشؤون النزاهة المؤسسية يعمل على كشف الاحتيال والممارسات الفاسدة في مشروعات البنك، والتحقيق في كافة المزاعم بشأن إمكانية وجود سوء سلوك من جانب موظفي البنك ينطوي على احتيال وفساد كبيرين. وفي عام 2008، بدأ البنك في تنفيذ التوصيات الثمانية عشرة الصادرة عن لجنة الاستعراض المستقلة (لجنة فولكر)التي بدأت في تحسين قدرة البنك، بصورة هائلة، على ضمان وصول الأموال إلى المستفيدين المستهدفين. وقامت إدارة النزاهة المؤسسية بتطبيق نظام للإنذار المبكر وذلك بهدف جعل المعلومات التي يتم جمعها أثناء التحقيقات تساعد موظفي عمليات البنك على اتخاذ قرارات مستنيرة ورشيدة بشأن المشروعات المتأثرة. وتساعد وحدة الخدمات الوقائية المنشأة حديثاً على رفع درجات الوعي بمخاطر الاحتيال والفساد؛ وإتاحة الأدوات العملية، والتدريب، والمشورة لموظفي البنك؛ والقيام بالأبحاث لاستخلاص الدروس من التحقيقات للاستفادة منها في المشروعات المستقبلية.

    أسئلة شائعةback to top


  • ماذا يحدث للشركات أو الأشخاص الذين يُكتشف تورطهم في أعمال احتيال أو فساد فيما يتعلق بأموال البنك؟
  • تخضع الشركات أو الأفراد المتورطون في أعمال احتيال أو فساد للمساءلة والعقاب على أية مخالفات ينخرطون فيها. حيث تقوم هيئة العقوبات التابعة للبنك الدولي بفرض مجموعة متنوعة من العقوبات حسب طبيعة كل حادثة على حدة. يمكن لمجلس العقوبات أن يصدر خطاب توبيخ رسمي تحدد فيه الإجراءات الواجب على الطرف المعني اتخاذها لمنع وقوع المزيد من هذه الحوادث، أو حظر بموجبه يتم منع الشركات أو الأفراد الذين يتورطون في ممارسات تقوم على الاحتيال والفساد من المشاركة ـ بصورة مؤقتة أو دائمة ـ في أية مشروعات أخرى يدعمها البنك.

     

    وعلاوة على ذلك، يتم نشر أسماء الأشخاص أو الشركات التي يثبت اقترافها مخالفات على موقع البنك، وذلك إلى جانب نشر العقوبات المطبقة عليها. وحتى الآن تمت إضافة أكثر من 350 شركة ومؤسسة في قائمة المؤسسات المحظورة.

     

    وأخيراً، إذا أثبتت التحقيقات التي يجريها مكتب نائب رئيس البنك لشؤون النزاهة المؤسسية وجود أعمال احتيال أو فساد، يقوم البنك بإحالة تلك الحالات إلى السلطات الوطنية لاتخاذ إجراءات الملاحقة القانونية بشأنها. وقد أسفرت الإحالات التي تمت إلى حكومات البلدان الأعضاء المتعلقة بالاحتيال أو الفساد عن إصدار 28 حكماً بالإدانة الجنائية. وفي عام 2008، قام مكتب نائب رئيس البنك لشؤون النزاهة المؤسسية بإغلاق 243 تحقيقاً. .

    للمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع، يرجى الاطلاع على التقرير السنوي للنزاهة الصادر عن مجموعة البنك الدولي، 2008.

    أسئلة شائعةback to top


  • كيف يمكنني الإبلاغ عن وجود احتيال أو فساد في البنك الدولي أو المشروعات التي تمولها مجموعة البنك الدولي؟
  • يقوم مكتب نائب رئيس البنك لشؤون النزاهة المؤسسية بالتحقيق في إدعاءات الاحتيال والفساد حول موظفي البنك الدولي والمشروعات التي يمولها. وتوجد عدة طرق لموظفي البنك الدولي والجمهور للاتصال بهذه الإدارة:

    • إرسال الشكاوى عن طريق البريد الإلكتروني إلى investigations_hotline@worldbank.org
    • ويوفر البنك خط اتصال مباشر (0463-831-800-1) من داخل الولايات المتحدة. كما يتيح أيضاً خط اتصال مباشر من خارج الولايات المتحدة عن طريق عامل سنترال دولي تابع لشركة (AT&T). الرجاء ملاحظة: أنه تتم إدارة هذا الخط المباشر بواسطة جهة خارجية، وهو مفتوح 24 ساعة في اليوم طيلة أيام الأسبوع، ويقدم خدمات ترجمة متعددة اللغات. علماً بأنه يجري قبول الاتصالات مجهولة الهوية. إلا أنه يرجى تحري الدقة قدر الإمكان، وتقديم التفاصيل الأساسية على الأقل بشأن من وماذا وفي أي حين وفي أي مكان. ونرجو تزويدنا بكيفية الاتصال بك إذا طلب المحققون معلومات إضافية.
    • ويرجى إرسال المعلومات الحساسة، على وجه الخصوص، إلى العنوان البريدي التالي:
      PMB 3767
      13950 Ballantyne C rp rate Place
      Charl tte, NC, 28277
      الولايات المتحدة

    يرجى مراجعة مكتب نائب الرئيس لشؤون النزاهة المؤسسية مكتب نائب رئيس البنك الدولي لشؤون النزاهة المؤسسية للمزيد من المعلومات.

    أسئلة شائعةback to top


  • ما قيمة أموال البنك الضائعة نتيجة لأعمال الفساد؟
  • إن الفساد كالسرطان تماماً، ولا يتمتع أي بلد بمناعة ضده سواء كان غنياً أم فقيراً أو أية مؤسسة إنمائية متعددة الأطراف. ويصيب الفساد دون شك المشروعات التي يمولها البنك، غير أن تقدير قيمة أموال البنك الضائعة نتيجة لممارسات الفساد أمر شبه مستحيل. ويرجع ذلك إلى عدم قيام أية جهة أو شخص على أساس عالمي أو من بلدٍ إلى بلد بقياس حجم هذا الفساد، مع الأخذ في الاعتبار الصعوبات والتكاليف الباهظة التي تتطلبها عملية جمع بيانات كمية في هذا الشأن.

    ومهما كانت قيمة الأموال الضائعة من جراء عمليات الفساد، فإن أية نسبة ولو كانت صغيرة ستعد خسارة كبيرة وذلك إذا أخذنا في الاعتبار الظروف القاسية التي يواجهها معظم سكان العالم. إن الفساد يدمر السياسات والبرامج الرامية إلى تخفيض أعداد الفقراء، ومن ثم فإن مهاجمة الممارسات القائمة على الاحتيال والفساد بعزم ومثابرة يعد أمراً حاسم الأهمية لتحقيق رسالة البنك الرئيسية الخاصة بتخفيض أعداد الفقراء.

    أسئلة شائعةback to top


تاريخ آخر تحديث: يونيو/حزيران 2009




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/126UVZH5N0