الاجتماعات السنوية لعام 2010:علامة فارقة لمشاركة المجتمع المدني

متاح باللغة: Français, English, Español

شكلت الاجتماعات السنوية للبنك الدولي/صندوق النقد الدولي لعام 2010، والتي كانت تدور حول موضوع زيادة الانفتاح، علامة فارقة في مشاركة المجتمع المدني. فلم تكن تمثل فقط أكبر تجمع لمنظمات المجتمع المدني في اجتماع سنوي يقام بواشنطن، ولكنها كانت المرة الأولى التي تدعى فيها قيادات منظمات المجتمع المدني للمشاركة في الجلسة الافتتاحية العامة الرسمية. وقد نظمت منظمات المجتمع المدني أيضاً عدة جلسات سياسات بشأن مجموعة واسعة من الموضوعات، تنوعت من الإجراءات الوقائية البيئية وإستراتيجية الطاقة إلى فعالية الرعاية الصحية.

Policy Forum Poster

وقد حضر الاجتماعات السنوية 400 ممثل للمجتمع المدني إجمالاً، ينتمون لأكثر من 62 بلداً (انظر قائمة المشاركين المعتمدين) (E) . كما في الأعوام السابقة، قام كل من البنك والصندوق برعاية مشاركة ممثلي منظمات المجتمع المدني من البلدان النامية لضمان التمثيل المناسب لأصوات ورؤى الجنوب. وتم اختيارهم من بين مجموعة من الترشيحات التي طرحتها المكاتب القطرية للبنك والصندوق والعديد من منظمات المجتمع المدني الداعمة للسياسات. وينتمي زملاء منظمات المجتمع المدني السبعة والثلاثون إلى 32 بلداً ويمثلون مجموعة متنوعة من المنظمات (أي المنظمات غير الحكومية، والنقابات العمالية، ومراكز الفكر، والجماعات العقائدية) والمجالات الموضوعية (التعليم، والبيئة، والشباب، والتنمية الاقتصادية، والحوكمة). (انظر قائمة زملاء منظمات المجتمع المدني) (E) .

شارك ممثلو منظمات المجتمع المدني أيضاَ بفعالية و/أو استضافوا عدداً من الجلسات المعنية بالسياسات خلال منتدى سياسات المجتمع المدني والذي عقد في الفترة من 6 إلى 10 أكتوبر/تشرين الأول، وشمل 50 حواراً حول السياسات. وكانت الجلسات التي استحوذت على أكبر الاهتمام تتناول: السياسات الوقائية للبنك الدولي (بما فيها الموافقة الحرة والمسبقة والمستنيرة) ومراجعة إستراتيجيات الطاقة/البيئة؛ ومراجعة إطار الاستدامة الخاص بمؤسسة التمويل الدولية وسياساتها الخاصة بالأعمال التجارية الزراعية؛ ودراسة صندوق النقد الدولي عن الضرائب على المعاملات المالية. للاطلاع على موجزات للجلسات وقوائم المشاركين والعروض المقدمة يرجى زيارة موقع الويب الخاص بجدول منتدى سياسات المجتمع المدني. كما عقد ممثلو منظمات المجتمع المدني أيضاً عدة اجتماعات ثنائية مع المديرين التنفيذيين وكبار المديرين (نواب الرؤساء والمديرين) وموظفي مكاتب المناطق في البنك الدولي وصندوق النقد الدولي. وشارك ممثلو منظمات المجتمع المدني أيضاً في برنامج الندوات (E) وفي المنتدى المفتوح (E) ، وهي مناقشات حية على الإنترنت عن طريق مؤتمرات الفيديو والمدونات ورسائل تويتر، دارت حول قضايا التنمية وضمت عدة آلاف من المشاركين على مستوى العالم.

كالمعتاد، كان الحدث الأبرز في منتدى سياسات المجتمع المدني، هو اللقاء المفتوح لمنظمات المجتمع المدني مع المدير العام لصندوق النقد الدولي شتراوس كان ورئيس البنك الدولي، روبرت زوليك. وتم اللقاء المفتوح تحت رئاسة جو ماري غريسغرابر من تحالف القواعد الجديدة، وقد اتبع شكلاً جديداً حيث أفسح المجال أولاً لمناقشين من منظمات المجتمع المدني - يكسو خاينغا من كينيا والأسقف ديفيد نيرنجيا من أوغندا- قاما بتحديد أطر المشاكل ليجيب عنها اثنان من كبار المديرين. ونتج عن ذلك الشكل تبادل تفاعلي ومهم لوجهات النظر بشأن مجموعة متنوعة من المواضيع التي شملت إصلاح حوكمة المؤسسات المالية الدولية وإعادة الإعمار في أعقاب النزاعات والمساواة بين الجنسين. (أنظر الفيديو والنص).

إلا أن أهم حدث بالنسبة لمشاركة المجتمع المدني تمثل في دعوة 25 من قيادات منظمات المجتمع المدني لحضور الجلسة الافتتاحية العامة للاجتماعات السنوية. وتعد تلك الجلسة أهم حدث رسمي في الاجتماعات السنوية حيث يحضر على رأسها وزراء مالية 187 بلداً من البلدان الأعضاء. ومن حيث الشكل، تم تنقيح الجلسة الافتتاحية العامة لهذا العام وتقصير مدتها بالاقتصار على ثلاثة متحدثين رئيسيين فقط. وقدم زوليك عرضاً تقديمياً عن حالة التنمية العالمية والخطوات التي يتخذها البنك الدولي للمساعدة في إعادة بدء التنمية الاقتصادية وتقوية جهود الحد من الفقر.




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/QZ8S5ZQWO0