المياه

متاح باللغة: 中文, русский, Español, Français, English
-- الروابط ذات العلاقة --
 كتاب "المياه في العالم العربي"
 إدارة الموارد المائية
 الموارد المائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
 إدارة المياه والصرف الصحي في المغرب
 مساعدة الفقراء في اليمن في الحصول على المياه
 خبير البنك الدولي:
جمال صغير

نظرة سريعة:

 

  • يعد البنك الدولي أكبر ممول أجنبي لإمدادات المياه والصرف الصحي، والري والصرف، وإدارة أحواض الأنهار، وبرامج المياه عبر الحدود، وغيرها من القطاعات المرتبطة بالمياه، ويقدم مساندة استشارية وتحليلية كبيرة للبلدان النامية.


  • فمن السنة المالية 2003 وحتى السنة المالية 2010، زاد التمويل السنوي من البنك من 1.8 مليار دولار إلى 5.7 مليار دولار، وأصبح قطاع مياه الشرب والصرف الصحي هو قطاع الأنشطة الرئيسي (4.2 مليار دولار في السنة المالية 2010).


  • سيضع البنك المياه في صدارة مساعداته للبلدان من أجل التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره. وسيدرج المياه أيضا في قطاعات أخرى، كالبيئة والطاقة، ويزيد مساعداته لإدارة المياه للزراعة بغرض مساعدة المزارعين على استخدام المياه بمزيد من الكفاءة لتلبية الطلب العالمي المتنامي على الغذاء.

الموارد المائية في سياق التنمية المستدامة


ترتبط سبل كسب الرزق بالنسبة للفئات الأكثر فقراً ارتباطا كبيرا بإمكانية الحصول على الخدمات المائية. إن الإدارة الرشيدة للموارد المائية مكون رئيسي للنمو والحد من الفقر والمساواة.

لقد أصبحت الإدارة المستدامة للموارد المائية أكثر إلحاحا في مواجهة ما أسفر عنه تنامي عدد السكان والتنمية الاقتصادية من زيادة الطلب على الغذاء الأفضل، وهو الوضع الذي تفاقم بسبب تقلب الأوضاع المائية نتيجة لتغير المناخ.

وتواجه بلدان في أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا إجهادا مائيا شديدا. وبحلول عام 2025، سيعيش نحو أربعة مليارات شخص – أي نحو نصف سكان العالم – في بلدان معرضة للفيضانات والجفاف. ويتمثل التحدي في حشد الإمكانيات الإنتاجية للمياه، وتقييد الآثار التدميرية، وتحقيق الأمن المائي الأساسي.

وبحلول عام 2050، سيزيد عدد سكان العالم بأكثر من 2.3 مليار نسمة (أكثر من ثلث عدد سكان العالم حاليا). وستتطلب تلبية الاحتياجات من الغذاء مستقبلا ترشيد استخدام المياه، ومصادر إضافية من المياه، وذلك بغرض مساندة الطلب المتنامي على المياه لأغراض الزراعة. وسيزيد الطلب على الطاقة أكثر من الضعف في البلدان الفقيرة والناشئة، وسيأتي معظم العرض لتغطية هذا الطلب من الطاقة المائية.

وأدت زيادة الطلب على المياه إلى تسارع وتيرة استخراج المياه الجوفية بمعدل يفوق معدل إعادة التغذية الطبيعية. ويتزايد استخراج المياه الجوفية، التي تمثل 20 في المائة من إجمالي الاستهلاك، بسرعة لمساندة الزراعة المعتمدة على الري، والنمو العمراني، والتنمية الصناعية.

ففي المناطق الحضرية من العالم النامي، غالبا ما تتعرض الموارد المائية للتلوث بسبب النفايات البشرية والصناعية، إلى الحد المؤدي إلى تدهور حالة الأنهار في المناطق الحضرية، مما يؤثر تأثيراً كبيراً على نوعية الحياة في هذه المناطق، ويحدث آثاراً واسعة النطاق على الصحة وجودة البيئة.

ما تقومُ به المؤسسة:مجموعة البنك الدولي والمياه



 

يقدم البنك المساعدة للبلدان المتعاملة معه لتحسين إدارة الموارد والخدمات المائية، بغية تعزيز النمو والحد من الفقر. وتقترح تدابير متكاملة متسقة وذات أولوية سواء في إدارة الموارد المائية أو في تقديم خدمات المياه. وتشمل أبرز الإنجازات:


  • زيادة كبيرة في الإقراض لجميع قطاعات المياه الفرعية بين عامي 2003 و2009، ومن بين ذلك مياه الشرب والصرف الصحي، والري والصرف، والطاقة الكهرومائية، والحماية من الفيضانات.

  • إعادة تنظيم إستراتيجي للمؤسسة في الزراعة والطاقة المائية.

  • تحسين نواتج المشاريع.

  • زيادة مساعدة البلدان المتعاملة للتخطيط المائي الإستراتيجي؛ واستكمال 20 إستراتيجية للمساعدة القطرية المعنية بالموارد المائية.

  • أعمال تحليلية واستشارية بشأن المياه، بمساندة من البرامج العالمية، كبرنامج الشراكة المائية.

  • المشاركة في قضايا مائية حرجة عبر الحدود.

  • تجريب برامج بغرض تعزيز الصرف الصحي والنظافة العامة على نطاق واسع، من خلال برنامج المياه والصرف الصحي بمساهمات من مؤسسة بيل وميليندا جيتس.

 

الشراكات



 

أفادت المساعدات من المانحين الأعمال الاستشارية وعمليات المساعدة من البلدان المتعاملة. ويشارك البنك في عدة شراكات قائمة بشأن المياه:



  • برنامج المياه والصرف، وهو علاقة شراكة عمرها 33 عاما ويستضيفها البنك لمساندة الحكومات على تعزيز نطاق مياه الشرب المحسنة وخدمات الصرف وبرامج صحية للفقراء. ويوفر البرنامج المساعدة الفنية، وبناء القدرات، وحشد المعارف والشراكات عن طريق 125 موظفا فنيا في 24 بلدا. وفي السنة المالية 2010، خصص البرنامج 40.8 مليون دولار لأنشطته في 25 بلدا.

  • برنامج الشراكة المائية، وهو برنامج متعدد المانحين لتدعيم جهود البنك للحد من الفقر عبر إدارة موارد مائية محسنة وتقديم خدمات المياه.

الاتجاهات المستقبلية



استكمل البنك عملية استعراض إستراتيجي/ مراجعة إستراتيجية لأعماله المائية في 2010، بعنوان المياه المستدامة للجميع في مناخ آخذ في التغير.وهي تعيد تأكيد ارتباط أعمال البنك الرئيسية بالواقع: بنية تحتية للحصول على المياه، وإدارة متكاملة للموارد المائية، والقدرة على صنع القرار على أساس النتائج. لكن ينبغي زيادة التركيز في المجالات التالية:



  • الاستمرار في دفع إستراتيجيات الصرف في البلدان ذات الصلة

  • التأكد من أن أجندة الأمن الغذائي تأخذ الري في اعتبارها إذا أمكن، والعمل مع البلدان المتعاملة مع البنك لزيادة ترشيد استخدام المياه في مشاريع الري القائمة

  • وضع المياه في صدارة الحل لتغير المناخ

  • تدعيم المساندة الفنية والتحليلية للطاقة المائية

للمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع التالي:

www.worldbank.org/water (E)

 

 

للاتصال:

 

كريستوفر نيل: (202) 473 2049

بريد إلكتروني:cneal1@worldbank.org


كارولينا أوردو: 5971-458 (202)

بريد إلكتروني: kordon@worldbank.org


روجر مورييه: (202) 473-5675

بريد إلكتروني:rmorier@worldbank.org

 

(E) : مواقع بالإنجليزية

 

آخر تحديث: سبتمبر/أيلول 2010

 




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/S4ORD8HY00