الصناعات الاستخراجية

متاح باللغة: русский, Français, Español, English, 中文
-- مواقع ذات صلة--
 أسئلة شائعة
 مشروعات تتعلق بالصناعات الاستخراجية
 مشروعات تتعلق بالغاز
 مشروعات تتعلق بالتعدين
 وثائق وتقارير تتعلق بالصناعات الاستخراجي
 أخبار بشأن الصناعات الاستخراجية
 أخبار بشأن الصناعة

النفط والغاز والتعدين*

خبراء البنك الدولي:
Rashad-Rudolf Kaldany

نظرة سريعة:

  • يشكل قطاع الصناعات الاستخراجية (النفط والغاز والتعدين) جزءا كبيرا من الصادرات، ومن الإيرادات الحكومية في كثير من البلدان النامية، ولا سيما في أفريقيا. ويستثمر البنك الدولي في مشاريع الصناعات الاستخراجية لأن الموارد الطبيعية يمكن أن تكون محركا هاما للنمو المستدام وتخفيض أعداد الفقراء.

  • تركز مجموعة البنك الدولي على مساعدة البلدان والمستثمرين في ضمان استمرار المنافع الناشئة عن تنمية هذه الموارد. ولهذه الغاية، فإنها تتعاون مع مختلف البلدان والشركاء لمساعدة الحكومات المعنية على تطبيق الأطر التنظيمية الملائمة وتطوير قدراتها لإدارة قطاعات الموارد عبر سلسلة القيم في الصناعات الاستخراجية، أي من استخراج الموارد إلى إدارة الإيرادات والإنفاق.

  • تساند المجموعة أيضا القطاع الخاص كي يستثمر في الصناعات الاستخراجية عن طريق التعاون مع المستثمرين والمجتمعات المحلية لضمان جدوى هذه الاستثمارات اقتصاديا واجتماعيا وتمتع المجتمعات المحلية بمنافع ملموسة منها مثل توفّر الوظائف وتحسّن البنية الأساسية وتهيئة الفرص الاقتصادية. وتساعد المجموعة على تنمية القدرات فيما بين المستثمرين الصغار والمحليين، وإشراك المجتمعات المحلية في تحسين المنافع الإنمائية للمشروعات على المدى الطويل، وتعزيز مستوى الشفافية وإدارة الحكم لمكافحة الفساد والحد من الفقر.

  • إن التصدي لما يثيره تغير المناخ من تحديات له أولوية بين أنشطة مجموعة البنك الدولي. وفي الوقت ذاته، يعتبر توفّر الطاقة بسعر ميسور من الأمور اللازمة للحد من الفقر. ويجب أن يلعب الوقود الأحفوري (مثل الغاز الطبيعي) دورا مؤقتا لبعض الوقت إلى أن يتم الانتقال إلى اقتصاد تنبعث منه مقادير أقل من الغازات الكربونية.

  • وستساعد مجموعة البنك الدولي مختلف البلدان على الوصول إلى مصادر جديدة للطاقة بينما تعمل معها على زيادة الوسائل ذات الانبعاثات الأقل من الغازات الكربونية للقيام بهذه المهمة. وتقوم مؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي، بمساندتها الموارد الطبيعية، بتحويل تركيزها تجاه مصادر الطاقة الأقل تلويثا.

  • في السنة المالية 2007 (المنتهية في 30 يونيو/حزيران 2007)، بلغت استثمارات مجموعة البنك الدولي في مشاريع النفط والغاز والتعدين نحو 777 مليون دولار أمريكي. وزاد حجم المساندة المالية في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة بنحو 70 في المائة لتصل إلى 1.43 بليون دولار أمريكي، متجاوزة بذلك ما تعهدت به مجموعة البنك الدولي بزيادة تمويلها للمشروعات العاملة في هذا المجال بنسبة 20 في المائة سنويا.

الاتجاهات السائدة في الصناعة والاستثمار

في استجابة للمخاوف المتنامية بشأن تغير المناخ، سيتعين على الصناعات الاستخراجية تحسين كفاءة استخدام الطاقة في الإنتاج والتجهيز، بما في ذلك الحد من الممارسات الضارة المتمثلة في حرق الغاز. وفي نهاية الأمر، ستؤدي المخاوف بشأن تغير المناخ على الأرجح إلى خفض الطلب على الوقود الأحفوري، غير أن النمو الاقتصادي السريع في كثير من البلدان النامية حاليا يتجاوز أية ضغوط على الأسعار. ومع تزايد الطلب على الفحم، الذي تنبعث منه كميات كثيفة من غازات الدفيئة، في توليد الكهرباء، تعتبر زيادة كفاءة استخدام الطاقة وتنحية الكربون وتخزينه من العوامل الهامة التي تسهم في تخفيف آثار تغير المناخ الناجمة عن استخدام الفحم.

ففي كثير من الاستخدامات والمواقع، سيكون الوقود الأحفوري أكثر أنواع الوقود جدوى وسيظل يلعب دورا حيويا لفترة من الوقت إلى أن يتم الانتقال إلى اقتصاد أقل إنتاجا للغازات الكربونية. وهذا هو الوضع بشكل خاص في كثير من البلدان النامية التي يعد استخدامها لهذا النوع من الوقود منخفضا (كما أقر بذلك اتفاق بروتوكول كيوتو).

وتساعد مجموعة البنك الدولي مختلف البلدان على الوصول إلى مصادر إضافية للطاقة بينما تعمل معها على زيادة الوسائل ذات الانبعاثات الأقل من الغازات الكربونية للقيام بهذه المهمة.

  • من إجمالي استثمارات مجموعة البنك الدولي في السنة المالية 2007 (3.6 بليون دولار أمريكي)، كان أقل من الثلث (27 في المائة) مخصصا لمساندة إنتاج الوقود الأحفوري أو استخدامه، في حين كان أكثر من 70 في المائة مخصصا للغاز الطبيعي الأقل تلويثا.

  • تساند مجموعة البنك الدولي المصادر الأنظف والبديلة للطاقة (مثل استخراج الغاز من الفحم ـ ميثان طبقة الفحم الحجري) وزيادة الكفاءة في استخدام الطاقة (ولا سيما في الصناعات الكيميائية).

  • في مارس/آذار 2008، دشنت مؤسسة التمويل الدولية ضمانات تسليم اعتمادات الكربون، التي تساعد مختلف الشركات في البلدان النامية على الوصول إلى سوق تداول اعتمادات الكربون في إطار بروتوكول كيوتو بأسعار جذابة مع التصدي في الوقت ذاته لتحدي تغير المناخ.

وفي السنة المالية المنتهية في يونيو/حزيران 2007، استثمرت مجموعة البنك الدولي 777 مليون دولار أمريكي في مشروعات النفط والغاز والتعدين، بانخفاض 27 في المائة عن السنة المالية 2006. وزادت المساندة المالية لمشروعات الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة نحو 70 في المائة إلى 1.43 بليون دولار. وتجاوزت المجموعة ما تعهدت به عام 2004 بزيادة تمويلها للمشروعات "الجديدة" في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة بنسبة 20 في المائة سنويا. وفي الفترة بين يوليو/تموز 2004 ويونيو/حزيران 2007، التزمت المجموعة بمبلغ 1.8 بليون دولار أمريكي لمثل هذه المشروعات مضاعفة تقريبا هدفها البالغ 913 مليون دولار في الفترة ذاتها.

خلفية عامة: استعراض أوضاع الصناعات الاستخراجية - تطبيق الإصلاحات وتحقيق الاستدامة

في عام 2004، أجرت مجموعة البنك الدولي استعراضا شارك فيه العديد من أصحاب المصلحة لاستثماراتها في قطاع الصناعات الاستخراجية (www.worldbank.org/ogmcوwww.ifc.org/oegوwww.cao-ombudsman.org). واستجاب جهاز إدارة مجموعة البنك الدولي للتوصيات الواردة في التقارير الثلاثة بإعداد مجموعة إصلاحات لزيادة ضمان مساهمة تلك المشاريع في التنمية. وتتطلب المشاريع الاستثمارية في مجال الصناعات الاستخراجية حالياً الإفصاح عن الإيرادات. وفي هذا الشأن يتم تتبع الآثار الإنمائية لتلك المشاريع بشكل أكثر دقة. وقد تم تشكيل مجموعة استشارية ويجري نشر تقارير اجتماعاتها على الجمهور، كما هو الحال مع التقارير السنوية عن مدى التقدم في التنفيذ. كما تمت الموافقة على مراجعة سياسة البنك الدولي المعنية بالشعوب الأصلية في السنة الماضية، مما يعكس جهود البنك الرامية إلى تعزيز مشاركة المجتمعات المحلية في مشاريع الصناعات الاستخراجية. وقامت مؤسسة التمويل الدولية بتحديث معاييرها الخاصة بالأداء البيئي والاجتماعي في عام 2006.

ويلعب البنك الدولي دوراً قوياً في المساعدة على تنمية قدرات الشركات الصغيرة والمحلية وعلى كافة المستويات الحكومية. كما أن تمكين المجتمعات المحلية من أسباب القوة وبناء خبراتها الفنية من الأمور البالغة الأهمية لنجاح مشاريع الصناعات الاستخراجية. ولذا، أنشأت مؤسسة التمويل الدولية صندوقاً للتنمية المجتمعية (
www.commdev.org) لتوعية مؤسسات المجتمع المحلي، وكذلك المنخرطين في نظم إدارة الحكم على الصعيدين المحلي والإقليمي، بغية المساعدة في تطوير الموردين المحليين والمشاريع الصغيرة، ومساندة البرامج المعنية بالبيئة والمساواة بين الجنسين ومكافحة فيروس ومرض الإيدز.

مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية / الشراكة العالمية من أجل الحد من إحراق الغاز

من الأهمية بمكان معرفة ما تحصل عليه الحكومات، وكذلك ما تدفعه الشركات، وذلك كي يتسنى مساءلة صانعي القرارات بشأن الإيرادات المحققة من الصناعات الاستخراجية. لذا، فإن مجموعة البنك الدولي، بمشاركة أمانة مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، تعمل مع أكثر من 20 بلداً لتنفيذ هذه المبادرة التي من شأنها زيادة مستوى الشفافية والمساءلة استجابة للمخاوف المرتبطة بالفساد في البلدان الغنية بالموارد (www.eitransparency.org). وكي يتسنى زيادة استدامة تنمية الموارد النفطية، يقوم البنك الدولي بإدارة وتيسير شؤون الشراكة العالمية للحد من إحراق الغاز التي تساند الحكومات الوطنية وصناعة النفط في جهودهما الرامية إلى الحد من عمليات حرق الغاز وتصريفه بلا فائدة والمصاحبة لعمليات استخراج النفط الخام. (www.worldbank.org/ggfr) . وسوف تعمل مشروعات الكربون التي تساندها الشراكة العالمية على خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون نحو 32 مليون طن بحلول عام 2012.




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/K9JQMHG1H0