الملاريا

متاح باللغة: Español, 中文, Français, English
-- مواقع ذات صلة--
 مشروعات تتعلق بالملاريا
 وثائق وتقارير تتعلق بالملاريا
 أخبار بشأن بالملاريا
 برنامج تعزيز مكافحة الملاريا في أفريقيا*
 موقع الملاريا في أفريقيا  *
 عرض تقديمي* | استطلاع*
 الشراكة العالمية لدحر الملاريا*

برنامج الملاريا العالمي*

  

خبراء البنك الدولي*:
Olusoji Adeyi 
Suprotik Basu

نظرة سريعة

  • على مدى العقد الماضي، تراجعت حالات الوفاة على مستوى العالم بسبب الملاريا بنسبة 38 في المائة تقريباً. وتراجعت حالات الإصابة بالملاريا والوفاة بسببها في 10 بلدان في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء بنسبة تجاوزت 50 في المائة، مما ساعد على تفادي حدوث الوفاة لما يبلغ 1.1 مليون طفل.
  • حوالي نصف سكان العالم معرضون للإصابة بالملاريا. وعلى الرغم من أن الملاريا مرض يمكن الوقاية منه وعلاجه، وقد تم إحراز تقدم هائل في مكافحته في الآونة الأخيرة، أُصيب حوالي 225 مليون شخص به، ولقيّ 800 ألف شخص حتفهم بسبب هذا المرض في 2009. ووقع حوالي 90 في المائة من حالات الوفاة هذه في أفريقيا.
  • يعتبر الأطفال دون الخامسة أكثر تعرضاً للإصابة بهذا المرض، ومن بين كل 6 حالات وفاة أطفال في أفريقيا نجد حالة بسبب هذا المرض (16 في المائة). وتأتي مكافحة الملاريا في غاية الأهمية لتحقيق تقدم في إحراز العديد من الأهداف الإنمائية للألفية في أفريقيا.
  • بالإضافة إلى حالات الوفاة التي تتسبب فيها الملاريا، فإنها تضع أعباءً اقتصادية ثقيلة على العديد من البلدان المتضررة منها، مما يسهم في دورة الفقر ويحد من التنمية الاقتصادية. وتشير التقديرات إلى أن هذا المرض يكلف أفريقيا حوالي 12 مليار دولار سنوياً تمثل نسبة فاقد في إجمالي الناتج المحلي، مما يؤدي إلى تباطؤ في نمو إجمالي الناتج المحلي بنسبة 1.3 في المائة سنوياً.
  • تتسبب الملاريا في إفقار الأسر المعيشية، وتضعف الاستثمارات المحلية والأجنبية والسياحة، وتؤثر على أنماط استخدام الأراضي واختيار المحاصيل، وتقلل الإنتاجية بسبب أيام العمل المفقودة، وتراجع أداء العمل. وللوفاة وحالات العجز بسبب الملاريا تكاليف اجتماعية باهظة. فالملاريا تؤثر أيضاً على التعلم والتحصيل الدراسي بسبب الغياب المستمر من المدرسة، وفي بعض الحالات تتسبب في تدهور القدرات الإدراكية عند الأطفال.

شراكة دحر الملاريا

غالوب وساكس، 1998

دحر الملاريا
تم إطلاق شراكة دحر الملاريا في 1998 استجابة للطلب القطري على المساعدة في توسيع نطاق إجراءات تدخلية جديدة تتسم بفعالية التكاليف لمكافحة هذا المرض لا سيما في أفريقيا. ويتضمن ذلك ناموسيات معالجة بالمبيدات الحشرية الطويلة المفعول، ورش المنازل بالمبيدات الحشرية، والعلاج الوقائي المتقطع للحوامل، والتشخيص باستخدام المجهر/اختبارات التشخيص السريع، والعلاج باستخدام العقاقيرالمركبة المستندة إلىمادة الأرتيميسينين.

ومع زيادة الموارد المتاحة لمكافحة الملاريا في العقد الأول من القرن الواحد والعشرين بما يزيد على 10 أمثال، أشارت التقارير إلى أن ما بين 40 و80 في المائة من الأسر المعيشية في العديد من البلدان في أفريقيا تمتلك على الأقل ناموسية واحدة معالجة بالمبيدات في 2010.

دحر الملاريا، سلسلة التقدم والأثر رقم 7: "عقد من الشراكة والنتائج"، سبتمبر/أيلول 2011

التدابير التي يقوم بها البنك الدولي

يعتبر البنك الدولي شريكاً مؤسساً لشراكة دحر الملاريا مع منظمة الصحة العالمة وصندوق الأمم المتحدة للطفولة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وفي 2005، أطلق البنك برنامجه لدعم مكافحة الملاريا في أفريقيا، ويستغرق هذا البرنامج 10 سنوات من الجهد لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية المتمثلة في إبقاء الأطفال على قيد الحياة، والحفاظ على صحة الأمهات، ومكافحة الملاريا.

وكان ذلك بمثابة استجابة قوية لهذا الوباء في أفريقيا، مما يبين ما قامت به المؤسسة الدولية للتنمية، وهي صندوق البنك المعني بتوفيرالموارد التمويلية للبلدانا لأكثرفقراً، من جهود مضنية اتسمت بالمرونة والتعاون والعمل التحفيزي. وفي إطار التعاون مع شركاء مبادرة دحر الملاريا لا سيما الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا، ومبادرة الرئيس الأمريكي لمكافحة الملاريا، ووزارة التنمية الدولية في المملكة المتحدة، قدم البنك مساعدات للبلدان لتوسيع نطاق الإجراءات التدخلية لمكافحة هذا المرض، مع تعزيز نظم الرعاية الصحية في الوقت نفسه.

ومنذ 2005، قدم البنك ارتباطات بمبلغ 772.8 مليون دولار لمكافحة هذا المرض من خلال اثنين وعشرين مشروعاً في 20 بلداً من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء.ويعكس هذا زيادة قدرها 15 مثلاً مقارنة بإنفاق البنك على جهود مكافحة الملاريا في السنوات ما بين 2000 و2005. وتمت تعبئة موارد من شركاء مثل مؤسسة موبيل إكسون والاتحاد الروسي لتعزيز الرصد والتقييم في بعض البلدان، والمشاركة في تمويل مشروعات المؤسسة الدولية للتنمية في زامبيا وموزامبيق.

 

دحر الملاريا، سلسلة التقدم والأثر رقم 7: "عقد من الشراكة والنتائج"، سبتمبر/أيلول 2011

قام البنك على وجه التحديد بتمويل ما يزيد على 73.8 مليون ناموسية في أفريقيا (مما زاد على نحو كبير من نطاق تغطية هذه الناموسيات في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وزامبيا، وبنن، ونيجيريا، وسيراليون، وغانا، وكينيا، وإثيوبيا، وغيرها من البلدان)، و54 مليون جرعة من العقاقير المعالجة للملاريا، و19.7 مليون اختبار سريع لتشخيص الملاريا.

وغطى العمل الخاص بأنظمة الرعاية الصحية سلاسل الإمداد المتعلقة بالعقاقير، ونظم المعلومات الخاصة بالرصد والتقييم، وإدارة الموارد البشرية لضمان المكافحة المستدامة لهذا المرض وزيادة قدرات البلد المعني على التصدي للأولويات الصحية الأخرى.

وفضلاً على هذا، يساهم البنك حالياً في قاعدة معارف مكافحة الملاريا من خلال تقييمات صارمة للآثار المحققة. على سبيل المثال، أظهرت دراسة حديثة في زامبيا أن تحسينات بسيطة في سلسلة الإمداد الخاصة بالأدوية الأساسية يمكن أن تنقذ حياة آلاف الأطفال من الموت بسبب الملاريا في الفترة من الآن وحتى 2015.

للاتصال: كافيتا واتسا، هاتف: (202) 458-8810، بريد إلكتروني:kwatsa@worldbank.org
آبي توري، هاتف: (202) 473-8302 ، بريد الكتروني: akonate@worldbank.org 




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/NP6DSBF7C0