الملاريا

-- مواقع ذات صلة--
 مشروعات تتعلق بالملاريا
 وثائق وتقارير تتعلق بالملاريا
 أخبار بشأن بالملاريا
 برنامج تعزيز مكافحة الملاريا في أفريقيا*
 موقع الملاريا في أفريقيا  *
 عرض تقديمي* | استطلاع*
 الشراكة العالمية لدحر الملاريا*

برنامج الملاريا العالمي*

  

خبراء البنك الدولي*:
Olusoji Adeyi 
Suprotik Basu

الملاريا مرض يمكن الوقاية منه ومعالجته. ومع ذلك فهو يقتل مليون شخص كل عام، معظمهم من الأطفال دون سن الخامسة والحوامل. ومازالت الملاريا تمثل تحديا رئيسيا لتحقيق العديد من الأهداف الإنمائية للألفية في أفريقيا.

إحصاءات رئيسية

الملاريا تقتل نحو 3000 طفل كل يوم. ويقع 90 في المائة من الوفيات الناجمة عن الملاريا في أفريقيا. تقدر التكلفة الإجمالية التي تتحملها أفريقيا بسبب الملاريا نحو 12 مليار دولار سنويا، في شكل إجمالي الناتج المحلي المفقود وبطء نمو هذا الإجمالي 1.3 في المائة سنويا.

القضايا الرئيسية

مع بطؤ وتيرة النمو الاقتصادي في أفريقيا، بات الحد من المعوقات والمصاعب التي تشكلها الملاريا أمام النمو أكثر أهمية مما مضى. ونتيجة لتراجع النمو الاقتصادي، قد تضطر الحكومات إلى تخصيص موارد لا تكفي لبلوغ الأهداف المتعلقة بالرعاية الصحية. وتشير التقديرات الجديدة لعام 2009 إلى أن انخفاض معدلات النمو الاقتصادي سيدفع 90 مليون شخص إضافي إلى براثن الفقر المدقع (حيث يقل نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي عن 1.25 دولار في اليوم الواحد) وهو أكثر مما كان متوقعا قبل هذه الأزمة. بالإضافة إلى ذلك، يظهر بحث جديد أن انخفاض معدلات النمو سيؤدي إلى بطؤ حاد في وتيرة التقدم نحو خفض معدل وفيات الرضع.

إن الفقر والصحة مرتبطان ارتباطا وثيقا؛ ومن الممكن أن يساعد حل مشكلة الملاريا في أفريقيا على الحيلولة دون انزلاق ملايين الأفارقة إلى مستوى أعمق من الفقر. وفي هذه الأوقات الصعبة، يمثل التمويل الذي يُعول عليه وتدفقات المساعدة أمرا حاسما لضمان قدرة البلدان المعنية على توسيع نطاق جهودها الرامية إلى بلوغ المستهدف لعام 2010 وهو مكافحة الملاريا ثم القضاء عليها في النهاية. وفي هذا السياق، يجب أن يظل البنك قادرا على التدخل من خلال إتاحة موارد تمويلية متوقعة وتتسم بالمرونة لسد فجوة التمويل كما فعل من قبل في إثيوبيا وتنزانيا، وفي عهد أقرب في نيجيريا. وسيواصل البنك أيضا العمل عن كثب مع شركائه لتحقيق التواؤم والاتساق في جهود المانحين ومساندة جهود البلدان الرامية إلى بناء القدرات في مجال المشتريات وإدارة سلاسل التوريد والتنفيذ والرصد والتقييم.

البرنامج المعزز

تم تدشين البرنامج المعزز عام 2005، وهو جهد يمتد لعشر سنوات، بغرض تأكيد التزام البنك بمكافحة الملاريا. ويزيد البرنامج زيادة كبيرة المساندة المالية والفنية كسبيل لتسريع تصميم وتنفيذ برامج مكافحة الملاريا، وزيادة نطاق تغطية هذه البرامج، وسرعة تحسين النواتج. وفي المرحلة الأولى من البرنامج، التي انتهت في يونيو/حزيران 2008، قدم البنك الدولي ارتباطات بقيمة 455.2 مليون دولار في شكل مساندة من المؤسسة الدولية للتنمية وصناديق استئمانية. ويعكس هذا زيادة بواقع تسعة أضعاف بالمقارنة بما تم إنفاقه في فترة السنوات 2000-2005.

ويساهم البرنامج بالفعل في تحقيق تقدم كبير في بنن والكونغو الديمقراطية وإثيوبيا ونيجيريا وزامبيا. ويجري تنفيذ مشروعات البرنامج المعزز حاليا في 18 بلدا، من بينها برنامج لموزامبيق تم اعتماده في 16 أبريل/نيسان 2009 بقيمة 13.5 مليون دولار.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2008، تم رسميا تدشين المرحلة الثانية (من أول يوليو/تموز 2008 إلى 30 يونيو/حزيران 2011) والمصممة بالتعاون مع شراكة دحر الملاريا والبلدان المستفيدة بهدف تعبئة 1.125 مليار دولار من المؤسسة الدولية للتنمية وذلك تبعاً لطلبات البلدان المعنية. وستكون المرحلة الثانية أكثر إستراتيجية، وستؤكد على المزايا النسبية للبنك، وتبني على نجاحات ودروس اكتسبت في المرحلة الأولى. وتقوم هذه المرحلة على خمس ركائز، تعكس احتياجات كل بلد على حدة واتفاق شركاء البنك على الكيفية التي يمكن للبنك الاستفادة فيها من مزاياه النسبية في مساندة جهود مكافحة الملاريا والقضاء عليها. وتؤكد هذه المرحلة بشكل خاص على نيجيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية اللتين تتحملان وحدهما نحو 40 في المائة من عبء الملاريا في أفريقيا. وفي شهر يونيو/حزيران 2009، وافق مجلس المديرين التنفيذيين على مجموعة من المساعدات لنجيريا بإجمالي 100 مليون دولار. (تنفذ نيجيريا حاليا المرحلة الأولى من البرنامج المعزز بقيمة 180 مليون دولار.) وتساند المرحلة الثانية أيضا مشروعا إقليميا كبيرا لمعالجة قضايا الرصد والمراقبة، ومقاومة العقاقير والمبيدات، والأمراض المنقولة عبر الحدود بالحشرات أو الماء، وقضايا أخرى تمثل عنصرا رئيسيا في اجتثاث الملاريا من القارة الأفريقية.

أنشطة/شراكات المانحين

يلعب البنك دورا قياديا في العديد من المجالات الرئيسية من شراكة البرنامج المعزز لمساندة الجهود الواسعة المتزايدة لبلوغ المستهدف لعام 2010. وفي هذا الإطار، يقف البنك مسؤولا عن قيادة جهود تحقيق الانسجام بين المانحين لمساندة البرامج الوطنية لمكافحة الملاريا في نيجيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية. بالإضافة إلى ذلك، يقود البنك العمل الفني الذي تقوم به فرق العمل المختصة بالاقتصاد والتمويل لدى المجموعة المعنية بالقضاء على الملاريا. ويقدم البنك مساندة فنية قوية لمجموعة العمل التابعة لصندوق الأدوية الميسورة الثمن لعلاج الملاريا التي يعد أحد أعضائها، والمجموعة المرجعية للرصد والتقييم، وفريق العمل المعني بالتنسيق، وفريق العمل الخاص بالناموسيات المعالجة بمبيد حشري طويل المفعول، ومجموعة العمل المعنية بتمويل برنامج دحر الملاريا، ومجموعة العمل المعنية بسلاسل الإمداد، فضلا عن أنه يشارك في عملية اتخاذ القرار الإستراتيجي بشأن السلع الأولية ذات العلاقة بمكافحة الملاريا. وأخيراً، يشرك البنك شركاء جدد من القطاع الخاص (مثل إكسون موبيل)، ومؤسسات العمل الخيري، والاتحاد الروسي لتمويل أنشطة مكافحة الملاريا ويشجع الحوار لضم شركاء في المستقبل.

الخطوات التالية

ستكون موارد عملية التجديد الخامسة عشر لموارد مؤسسة التمويل الدولية المخصصة لتنفيذ المرحلة الثانية مهمة للغاية بالنظر إلى ما يتوقعه الشركاء والبلدان من استمرار البنك في لعب دور قيادي في مكافحة الملاريا. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع التالي: www.worldbank.org/afr/malaria

مسؤول الاتصال الإعلامي: هيربرت بُوه
البريد الإلكتروني: hboh@worldbank.org
تم التحديث في سبتمبر/أيلول 2009




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/NP6DSBF7C0