مجموعة البنك الدولي والجهات الشريكة تطلقان مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية 2 (EITI++)

متاح باللغة: Español, English, русский, Français

مسؤولا الإعلام:

Sarwat Hussain، هاتف: (202) 473 -5690

shussain@worldbank.org

Aby Toure، هاتف: (202) 473 8302

akonate@worldbank.org

 

واشنطن العاصمة 12 أبريل/نيسان 2008 ـ أعلن اليوم السيد روبرت ب. زوليك، رئيس مجموعة البنك الدولي، عن إطلاق مبادرة جديدة لمساعدة البلدان النامية على إدارة ثروتها من الموارد الطبيعية وتحويلها إلى نمو اقتصادي طويل الأمد يسمح بتوزيع المنافع بين شعوبها توزيعاً عادلاً.

وتسعى مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية 2 (EITI++) إلى تطوير قدرات وطنية للتعامل مع الارتفاع الحالي في أسعار السلع الأولية، وتوجيه تدفقات الإيرادات المتنامية لصالح جهود مكافحة: الفقر والجوع وسوء التغذية والأمية والأمراض.

وفي معرض الإعلان عن إطلاق مبادرة EITI++ خلال اجتماعات الربيع للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، قال السيد زوليك، "يجب ترجمة الإيرادات غير المتوقعة نتيجة لارتفاع أسعار السلع إلى تحسينات ملموسة في حياة الفقراء الذين يعيشون على هامش الاقتصاد العالمي. وستساعد مبادرة EITI++ البلدان النامية المتعاملة مع البنك على بناء قدراتها للاستفادة من المنافع المتأتية من مواردها الطبيعية".

ومع ارتفاع أسعار السلع الأولية إلى أرقام قياسية تاريخية، تبرز في الوقت الحالي فرص جديدة أمام بعض البلدان، ولا سيما في أفريقيا جنوب الصحراء. إلا أن إدارة هذه الإيرادات غير المتوقعة على نحو يتسم بالفعالية بغرض تحقيق النمو والقضاء على الفقر مازالت تشكل تحدياً يتعين التصدي له.

وتدعو المبادرة الأصلية للشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية (EITI) إلى نشر كامل المعلومات المتعلقة بمدفوعات الشركات وإيرادات الحكومات المتأتية من أنشطة النفط والغاز والتعدين، والتحقق من صحتها. ولما كانت التنمية المستدامة تقتضي إيلاء الاهتمام بكامل مراحل عملية استغلال الموارد الطبيعية، فإن مبادرة EITI++ تكمل تركيز المبادرة الأصلية على الشفافية في مجال رفع التقارير عن الإيرادات. وستتيح المبادرة الجديدة للحكومات مجموعة من الخيارات، منها المساعدة الفنية وبناء القدرات بغرض تحسين إدارة الثروات المتعلقة بالموارد الطبيعية لصالح الفقراء. وتهدف هذه المبادرة، من خلال تقديم المساعدة الفنية، إلى تحسين نوعية العقود التي تبرمها البلدان، ومراقبة العمليات وتحصيل الضرائب ورسوم الامتياز. وستعمل كذلك على تحسين القرارات الاقتصادية المتعلقة باستخراج الموارد الطبيعية، وإدارة تقلبات الأسعار، واستثمار هذه الإيرادات بفعالية لصالح التنمية الوطنية.

هذا، وقد طلب بلدان غنيان بالموارد المعدنية، هما غينيا وموريتانيا، بالفعل المساندة في تطبيق مبادرة EITI++. كما أظهرت بلدان أخرى غنية بالموارد ومنخفضة الدخل اهتماماً بهذه المبادرة الجديدة. ورغم أن تركيز مبادرة EITI++ سينصبّ في البداية على بلدان أفريقيا جنوب الصحراء، فإنها ستسعى إلى التعاون مع جميع البلدان النامية. علماً بأنه سيتم تمويل أنشطتها عن طريق صندوق استئماني متعدد المانحين يمكنه الاستجابة بسرعة لاحتياجات البلدان المعنية.

وفي معرض حديثه عن هذه المبادرة، قال وزير النفط والتعدين الموريتاني، السيد/ محمد المختار ولد محمد الحسن: "تحتاج ديمقراطيتنا الجديدة إلى الشفافية والحكم الرشيد لبناء الثقة مع المجتمع الدولي، ومع مستثمري القطاع الخاص في الوقت الحالي وفي المستقبل، وكذلك مع مواطنينا. ونحن نرحب بهذه المبادرة نظراً لأنها ستساعدنا على بناء هذه الثقة".

أما وزير الاقتصاد والتمويل والتخطيط في غينيا، السيد/ عثمان دوري، فقال: "إننا نعول كثيراً على مبادرة EITI++ لمساعدتنا، من خلال الشفافية والمساءلة، على تحقيق تطلعات وآمال الشعب الغيني، وضمان مشاركة جميع مواطنينا في المنافع المتأتية من استخراج الموارد الطبيعية".

من جانبها، قالت راديكا سارين، المنسقة الدولية لمبادرة " أعلن عما تقوم بدفعه"، وهي عبارة عن تحالف من 350 مجموعة يعمل في أكثر من 50 بلداً، "نرحب بهذه المبادرة لتوسيع مظلة الشفافية في قطاع النفط والتعدين والغاز لتتجاوز مجرد التركيز على الإيرادات، بحيث تشمل كيفية منح الامتيازات، والتفاوض بشأن العقود، وكيفية إنفاق الأموال. لقد لعب المجتمع المدني دوراً بالغ الأهمية في صياغة مبادرة EITI ، ويحدونا الأمل في لعب الدور نفسه في مبادرة EITI++ نظراً لأن التغيّر الحقيقي إلى الأفضل يعتمد على مدى استخدامنا للمعلومات التي نحصل عليها في محاسبة الحكومات والشركات على حد سواء".


# # #

بيانات تأييد ومساندة لأجل مبادرة EITI++:

1) السيد/ إراستس موينتشا نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي:
يتعين على أفريقيا العمل على وجه السرعة على تعزيز قدراتها على إدارة الاتفاقات الخاصة باستغلال المعادن وغيرها من الموارد الطبيعية الأخرى والتفاوض بشأنها، وهذا هو سبب ترحيبنا بمبادرة EITI++.

2) السيد/ هاكون جلبراندسين، وزير الدولة في حكومة النرويج:
تدعم النرويج بقوة الأهداف المتوخاة من مبادرة EITI++. فالتحديات التي توجهها البلدان الغنية بالموارد توجد على طول سلسلة الطاقة. وسنعمل عن كثب مع البنك الدولي وغيره من الجهات الشريكة في هذه المبادرة لتحقيق الأهداف المتوخاة منها.

3)  السيد/ دونالد كابيرك، رئيس البنك الأفريقي للتنمية:
تتيح المرحلة الحالية التي تشهد طلباً قوياً على السلع الأولية المادية وغير المادية فرصة فريدة أمام الاقتصادات الأفريقية. إلا أنها تعلق أهمية كبيرة في الوقت نفسه أيضاً على تجنب الوقوع في أخطاء الماضي. ولكم أشيد بالتقدم المحرز حتى الآن فيما يتعلق بالشفافية. وتُعتبر مبادرة EITI++ فرصة لاعتماد نهج شامل لإدارة مواردنا الطبيعية لصالح الأجيال الحالية وأجيال المستقبل.

 


للمزيد من المعلومات:
www.worldbank.org
www.worldbank.org/africa
www.eitransparency.org
www.publishwhatyoupay.org





Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/CBATY65AP0