التكنولوجيا هي العامل الرئيسي للتصدي للاحتباس الحراري العالمي والتكييف مع النمو

متاح باللغة: Español, 中文, Français, English

نظرة عامةالاختلالات العالميةالاحتباس الحراري العالمي تفاوت الدخل

21 مايو/ أيار 2008 - هل في مقدور جميع البلدان النامية تحقيق نمو سريع مثل الاقتصادات الأسرع نموا بدون إحداث انبعاث غازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري في العالم على نحو خارج عن نطاق السيطرة؟

يرى "تقرير عن النمو: إستراتيجيات النمو المطرد والتنمية التي لا تستثني أحدا" أن الإجابة على السؤال السابق بالنفي القاطع، ما لم يتم استخدام التكنولوجيا وأساليب جديدة مبتكرة في إحداث تخفيض "هائل" لمقدار الطاقة المطلوبة لإنتاج السلع، والحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. "فهذه هي الطريقة الوحيدة التي تستطيع البلدان النامية من خلالها تحقيق النمو السريع دون تعريض العالم للآثار الكارثية المحتملة للاحتباس الحراري."

وينوه التقرير بأن نماذج محاكاة المناخ تشير إلى أن عمليات التحت البحري والنحر الساحلي بفعل الاحتباس الحراري العالمي تحمل في ثناياها مخاطر تهديد أكثر من مليون نسمة بحلول عام 2050 في دلتا نهر النيل في مصر، ودلتا نهر الميكونغ في فييتنام، ودلتا نهر الغانغ وبراهمابوترا في بنغلاديش.

ويضيف التقرير أن البلدان النامية السريعة النمو، مثل الصين والهند اللتين تتسببان في إطلاق كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون، يجب أن تشارك بفعالية في الجهود المبذولة لتخفيف الاحتباس الحراري من أجل ضمان نجاح العالم في هذا المجال. إلا أن هذه البلدان تقاوم هذه الجهود، لأن التزامها بالحد من انبعاثات هذه الغازات سيؤدي من ناحية إلى تهديد نموها الاقتصادي، ولأنها تعتبر من ناحية أخرى أن هذه الالتزامات غير منصفة لأن البلدان المرتفعة الدخل مسؤولة عن انبعاث معظم ثاني أكسيد الكربون الموجود في الغلاف الجوي.

ويرى التقرير أنه سيتم بمرور الوقت تسوية قضايا عدم اليقين بشأن تأثير تغير المناخ وتكلفة الحد من انبعاث الكربون. ومن ثم فإنه لا ينبغي أن يقوم العالم بتجميد هذا الأمر برمته في إطار التزامات كمية محددة لآفاق المستقبل البعيد. " ولابد أن يتوقع العالم أن انتشار المعلومات من شأنه أن يؤدي إلى تحسين هذا الوضع ـ وإبقاء المجال مفتوحا أمام بعض الخيارات".

ويقول اللورد جون براون، المدير التنفيذي الأول السابق لشركة بريتش بتروليوم، "بالنسبة للبلدان النامية الماضية قدما على مسار النمو السريع بصفة خاصة، نحتاج إلى التحلي بقدر كبير من الحساسية بشأن طريقة تحديد أهداف خاصة بهذه البلدان وأساليب تطبيق التكنولوجيا والأنظمة المالية فيها."

الحث على تطبيق ضريبة عالمية على الانبعاثات الكربونية أو "نظام فرض الحد الأقصى للكربون والمقايضة"

يقول التقرير إنه يجب على بلدان العالم أن تقوم بدلا من ذلك ببحث تطبيق ضريبة عالمية على الكربون أو نظام "فرض الحد الأقصى للكربون والمقايضة" الذي يتيح للبلدان إطلاق كمية محددة من ثاني أكسيد الكربون أو بيع التصاريح الخاصة بذلك إلى بلدان أخرى. وينبغي منح البلدان النامية تصاريح كافية خاصة بمستويات انبعاث غازات الدفيئة من أجل تمكينها من تحقيق النمو الاقتصادي.

والجدير بالذكر أن عمليات تصميم ضريبة الكربون، أو نظام فرض الحد الأقصى للكربون والمقايضة، ثم التفاوض عليها وتنفيذها، سوف تستغرق سنوات طويلة. ولهذا ينبغي أن تقوم البلدان المتقدمة في الوقت نفسه بتخفيض انبعاث هذه الغازات بصورة ملموسة وتقديم إعانات سخية لتدعيم الجهود الرامية إلى تحقيق كفاءة استخدام منتجات الطاقة وتقنيات الحد من انبعاث الكربون.




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/96N1Z02Y40