البنك الدولي يوافق على إنشاء نافذة للتصدي للأزمة الاقتصادية العالمية من أجل أشد بلدان العالم فقراً

متاح باللغة: Français, English, Español
بيان صحفي رقم:2010/184/IDA

في واشنطن العاصمة:
Angela Furtado
(202) 473-1909 :هاتف

Afurtado@worldbank.org :بريد إلكتروني

واشنطن العاصمة، 10 ديسمبر/كانون الأول 2009 وافق مجلس المديرين التنفيذيين بالبنك الدولي اليوم على إنشاء نافذة تجريبية للتصدي للأزمة العالمية بمبلغ 1.3 مليار دولار للمؤسسة الدولية للتنمية (IDA)، وهي صندوق البنك المعني بمساعدة بلدان العالم الأشدّ فقراً. ويستجيب إنشاء النافذة التجريبية للتصدي للأزمة خلال المدة المتبقية من العملية الخامسة عشرة لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية (يناير/كانون الثاني 2010 ـ يونيو/حزيران 2011) لمطالب مجموعة العشرين (G-20) ولجنة التنمية في الآونة الأخيرة بأن يقوم البنك الدولي باستكشاف المزايا المتأتية من إنشاء آلية جديدة للتصدي للأزمة الاقتصادية بغية حماية البلدان المنخفضة الدخل من الأزمات. وفي استعراض منتصف المدة للعملية الخامسة عشرة لتجديد موارد المؤسسة، أبدى ممثلو المانحين والبلدان الشريكة مساندة قوية لهذا المقترح.

وفي معرض حديثه عن هذه النافذة، قال روبرت ب. زوليك، رئيس مجموعة البنك الدولي، "مع توافر آلية المساندة المالية الجديدة التي تمت الموافقة عليها اليوم، ستكون المؤسسة الدولية للتنمية قادرة على تقديم مساندة مالية إضافية بغرض التخفيف من حدة هذه الأزمة على البلدان الفقيرة. وعلينا مساندة البلدان المنخفضة الدخل على تعويض ما فقدته، وذلك حتى يمكنها التغلب على الفقر وبلوغ الأهداف الإنمائية للألفية الجديدة".

وقد تضررت البلدان المنخفضة الدخل بفعل هذه الأزمة نتيجة لتراجع التجارة الخارجية، وتحويلات المغتربين والمهاجرين، وتدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، ويعاني الكثير منها بالفعل من مصاعب وضغوط في ماليتها العامة. من جانبه، قال أكسيل فان تروتسينبيرغ، نائب رئيس البنك الدولي للتمويل الميسر والشراكات العالمية، "تواجه الحكومات حالياً زيادة احتياجات الإنفاق الخاص بشبكات الأمان الاجتماعي في الوقت الذي يخلق فيه تراجع الإيرادات قيوداً على الإنفاق لأغراض التعليم، والرعاية الصحية، والزراعة، والبنية الأساسية. وتستجيب هذه النافذة الجديدة للطلب القوي من البلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة الدولية للتنمية لحماية أوجه إنفاقها الأساسي في هذه المجالات الحيوية".

وسيصل مستوى التمويل المبدئي لهذه النافذة التجريبية للتصدي للأزمة إلى نحو 1.3 مليار دولار من إعادة توزيع الموارد الداخلية للمؤسسة، بما في ذلك المخصصات المجنبة من أجل تسوية المتأخرات والإيرادات غير العادية المتأتية من الاستثمار من موارد المؤسسة خلال السنة المالية 2009 (يوليو/تموز 2008 ـ يونيو/حزيران 2009).

وستكون مدة النافذة التجريبية للتصدي للأزمة في حدود 18 شهراًً تنتهي في يونيو/حزيران 2011، ومن المتوقع تنفيذ الكثير من البرامج خلال النصف الأول من عام 2010. وسيساند الجزء الأكبر من الموارد توسيع نطاق العمليات التي يجري تنفيذها بالفعل أو التي قيد الإعداد في الوقت الحالي.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة موقع المؤسسة الدولية للتنمية: www.worldbank.org/ida *




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/M6860YN1Q0