مصر: البنك الدولي يساند مشروع تنمية طاقة الرياح

متاح باللغة: English
بيان صحفي رقم:2010/477/MENA

مسؤول الاتصال:
في واشنطن: حافظ الغويل
202-473-8930 :هاتف
halghwell@worldbank.org :بريد إلكتروني

في القاهرة: نهال حسن القويسني
20-2-2574-1670 :هاتف
Nelkouesny@worldbank.org :بريد إلكتروني

واشنطن، 15 يونيو/حزيران 2010 – وافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الدولي اليوم على قرض بمبلغ 220 مليون دولار أمريكي لمصر لمساندة مشروع تنمية طاقة الرياح، 150 مليون دولار منها سيقدمها صندوق التكنولوجيا النظيفة. علماَ بأن هذا هو أول مشروع يسانده صندوق التكنولوجيا النظيفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

هذا وسوف يساند المشروع إستراتيجية مصر للطاقة المتجددة، والتي تولي أولوية بالغة لبرنامج توليد الكهرباء على نطاق واسع من مصادر الطاقة المتجددة، وهو ما يساعد على بلوغ الأهداف الوطنية والإقليمية لتحقيق وفر في الوقود الأحفوري، وحماية البيئة، وخلق فرص عمل تراعي اعتبارات البيئة، ونقل التكنولوجيا.

ومن الجدير بالذكر أن مصر تعد من ضمن الدول التى يوجد بها أفضل مصادر طاقة الرياح في العالم، ولا سيما في مناطق خليج السويس حيث توجد إمكانية لتوليد 7200 ميجاوات على الأقل بحلول عام 2022، فضلا عن 3000 ميجاوات أخرى على ضفاف النيل الشرقية والغربية. وتعتزم مصر، في إطار إستراتيجيتها لتطوير مصادر الطاقة المتجددة على نطاق واسع، العمل على إنتاج 20 في المائة من طاقتها المركبة لتوليد الكهرباء من مصادر متجددة بحلول عام 2020.

وقد صرح ديفيد كريج المدير القطري للبنك الدولي في مصر واليمن وجيبوتي قائلاَ "إنه من دواعى سرورنا مساندة إستراتيجية مصر للطاقة المتجددة والنهوض بتطوير محطات طاقة الرياح والطاقة الشمسية."

وتجدر الإشارة إلى أن الهدف الإنمائي للمشروع هو تطوير مرافق البنية التحتية ونماذج الأعمال لتوسيع استغلال طاقة الرياح في مصر. وهو يتألف من تطوير البنية التحتية لشبكات نقل الكهرباء ومساندة إنشاء أول مشروع لطاقة الرياح تبلغ طاقته 250 ميجاوات في خليج السويس وجبل الزيت. كما أن المشروع سوف يقوم بربط مزارع الرياح في المستقبل في خليج السويس وجبل الزيت بالشبكة الوطنية للكهرباء.

ومن جانبه، صرح شاندراسيكار جوفينداراجالو رئيس فريق عمل المشروع قائلاَ " إن إحدى نواتج هذا المشروع هي خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري من خلال تسهيل تطوير مصادر الطاقة النظيفة (طاقة الرياح) لتحل محل التوليد الحراري للطاقة (الذي يعتمد على الوقود الأحفوري)." وأضاف بقوله "فضلا عن ذلك، فإن للمشروع عدة عناصر تقدم سندا قويا لتكراره. كما أن الخبرة المصرية، التي تعد أوسع الخبرات في المنطقة، سوف تكون صالحة للتطبيق في كثير من البلدان الأخرى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا."

وجدير بالذكر أن مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الدولي قد وافق أيضا في 8 يونيو/حزيران على قرض بمبلغ 600 مليون دولار أمريكي لمصر لمساندة مشروع محطة الطاقة في شمال الجيزة. ويساند المشروع خطة الحكومة المصرية للاستثمار في قطاع الطاقة من أجل تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء في البلاد وضمان الحصول على إمدادات كهرباء يعول عليها وهي متطلبات نمو اقتصادي مستديم وتحقيق أجندة التنمية الاجتماعية للبلاد.


للمزﻴد من المعلومات، ﺑرجاء زيارة موقع المشروعات.



Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/QCI3CTFHW0