شراكة لمكافحة 10 أمراض استوائية مهملة بحلول العام 2020

متاح باللغة: 中文, English, Português, Español, Français, 日本語
بيان صحفي رقم:2012/250/HDN

شركاء من القطاعين العام والخاص يتعهدون بجهود ابتكارية ومنسقة لوضع أهداف جديدة لمنظمة الصحة العالمية

لندن، 30 كانون الثاني / يناير، 2012 - أعلنت اليوم مجموعة مكونة من 13 شركة للأدوية وحكومات كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة ومؤسسة بيل وميليندا غيتس والبنك الدولي وغيرها من المنظمات الصحية العالمية عن إطلاق مجهود جديد منسق لتسريع التقدم الجاري نحو القضاء او السيطرة على 10 أمراض استوائية مهملة، تعرف اختصاراً ب" NTDs "، وذلك بحلول نهاية هذا العقد.

وتعهد الشركاء، في إعلانهم عن توحيد الجهود مع البلدان الموبوءة بالأمراض الاستوائية المهملة، بإعطاء اهتمام فريد لجهود القضاء على هذه الأمراض، والعمل معا لتحسين حياة نحو 1.4 مليار شخص في جميع أنحاء العالم من المتأثرين بالأمراض الاستوائية المهملة، ومعظمهم من الفئات الأكثر فقرا في العالم.

وفي جهد هو الأكبر والأكثر تنسيقا في التاريخ لمكافحة الأمراض الاستوائية المهملة، اعلنت المجموعة في مؤتمر عقد في الكلية الملكية للأطباء أنها: ستواصل أو توسع نطاق البرامج القائمة للتبرع بالأدوية لتلبية الطلب حتى العام 2020؛ تبادل الخبرات ومركبات الأدوية لتسريع البحث في وتطوير الأدوية الجديدة، وتوفير أكثر من 785 مليون دولار أميركي لدعم جهود البحث والتطوير وتعزيز توزيع الأدوية وبرامج التنفيذ. كما أيد الشركاء أيضا "إعلان لندن حول أمراض المناطق الاستوائية المهملة"، الذي تم التعهد فيه ببذل مستويات جديدة من الجهود التعاونية ومتابعة التقدم الحاصل في هذا المجال.

وقال بيل غيتس، الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميليندا غيتس: "اليوم، انضممنا معا لزيادة تأثير استثماراتنا والاستفادة من التقدم الهائل الذي أحرز حتى الآن. ينبغي لهذا النهج المبتكر أن يكون بمثابة نموذج يحتذى لحل تحديات التنمية العالمية الأخرى، وهو جهد سوف يساعد الملايين من الناس على بناء الاكتفاء الذاتي والتغلب على الحاجة إلى المساعدة." وقد أعلنت مؤسسة غيتس عن التزام بتقديم مبلغ 363 مليون دولار أميركي على مدى خمس سنوات، لدعم التزام أبحاث المنتج والأبحاث العمليانية الخاصة بالأمراض الاستوائية المهملة.

ولتوجيه الجهود ضد الأمراض الاستوائية المهملة، كشفت منظمة الصحة العالمية (WHO) النقاب هذا الاسبوع عن استراتيجية جديدة تقوم على تسريع العمل للتغلب على التأثيرات العالمية للأمراض الاستوائية المهملة - وهي عبارة عن خارطة طريق لتنفيذ هذه الاستراتيجية، تضع أهدافا لما يمكن تحقيقه بحلول نهاية العقد الحالي.

وقالت الدكتورة مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية "إن الجهود التي تبذلها منظمة الصحة العالمية، والباحثون، والشركاء، ومساهمات الصناعة الدوائية غيرت وجه الأمراض الاستوائية المهملة. إن هذه الأمراض القديمة يتم إخضاعها ودحرها بسرعة مذهلة الآن. وبهذه الدفعة لهذا الزخم التي قدمت اليوم، فإنني على ثقة أنه يمكن القضاء على جميع هذه الأمراض تقريبا أو السيطرة عليها بحلول نهاية هذا العقد."

ومن المتوقع للالتزامات الجديدة من جانب الشركاء أن تساعد في سد الفجوة التمويلية من أجل القضاء على مرض دودة غينيا وتسريع التقدم نحو تحقيق أهداف 2020 المتمثلة في القضاء على مرض الخيطيات الليمفاوية والتراخوما المسببة للعمى ومرض النوم والجذام، ومكافحة الديدان المنقولة بالتربة والبلهارسيا والعمى النهري ومرض شاغاس والليشمانيا الحشوية.

وفي كلمته بالنيابة عن الرؤساء التنفيذيين للشركات الصيدلانية الـ 13 التي شاركت في المؤتمر، قال السير أندرو ويتي، الرئيس التنفيذي لشركة "غلاكسو سميث كلاين" GlaxoSmithKline: "لقد عملت العديد من الشركات والمنظمات على مدى عقود لمكافحة هذه الأمراض المرعبة. ليست هناك شركة أو منظمة واحدة تستطيع ان تفعل ذلك وحدها. ونحن نتعهد اليوم بالعمل يدا بيد لإحداث ثورة في الطريقة التي نحارب بها هذه الأمراض في الحاضر والمستقبل."

وبجمع الالتزامات الجديدة والحالية، فإن مجموع ما ستكون الشركات الصيدلانية قد قدمته من تبرعات دوائية يبلغ ما متوسطه 1.4 مليار سنويا لعلاج المحتاجين، وفقا للاتحاد الدولي لجمعيات صانعي المستحضرات الصيدلانية (IFPMA). وإضافة إلى ذلك، وبفضل البحوث الجديدة وجهود التنمية التعاونية واتفاقات الوصول مع 11 شركة ومبادرة منظمات الأبحاث والتطوير للأدوية الخاصة بالأمراض الاستوائية المهملة (DNDi) فإن ذلك كله يوفر وصولا غير مسبوق لمجمعات مكتبات يمكنها أن تؤدي إلى علاجات جديدة. هذه الالتزامات ستعمل بالتوازي مع الجهود الأخرى المبذولة لتسريع تطوير علاجات حاسمة للأمراض الاستوائية المهملة، بما في ذلك مجمع مكتبات WIPO Re:Search، وهي قاعدة بيانات لمركبات البحوث والمعارف والخبرات.

ومن أجل سد الفجوة التمويلية من أجل القضاء على دودة غينيا، أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ومؤسسة غيتس، ومؤسسة صندوق الاستثمار للطفولة، Children's Investment Fund Foundation التبرع بمبلغ 40 مليون دولار أميركي لمركز كارتر. هذه الالتزامات تكمل تعهدا من وزارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة (DFID) في شهر تشرين الأول / أكتوبر تبلغ قيمته 20 مليون دولار جنيه إذا تقدم آخرون بتقديم تمويل لجزء من التزام مدته أربع سنوات بقيمة 195 مليون جنيه استرليني لمكافحة الأمراض الاستوائية المهملة كانت أعلنت عنه وزارة التنمية الدولية البريطانية الاسبوع الماضي.

وقد أعلنت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) كذلك عن تقديم اعتماد مالي بقيمة 89 مليون دولار من الكونغرس الأميركي لتعزيز برامج تسليم وتوزيع الأدوية، بانية بذلك على استثماراتها التي تبلغ 212 مليون دولار أميركي في هذا المجال منذ العام 2006. بالإضافة إلى ذلك، سيقوم البنك الدولي بتوسيع نطاق برامج التمويل والدعم التقني لمساعدة الدول الافريقية على بناء نظم أقوى في مجال الصحة المجتمعية التي من شأنها دمج هدف القضاء على الأمراض الاستوائية المهملة والسيطرة عليها، فضلا عن العمل مع شركاء آخرين لتوسيع صندوق اتئماني لمكافحة العمى النهري وغيرها من الأمراض الاستوائية المهملة التي يمكن الوقاية منها في أفريقيا.

وقال ستيفن اوبراين، وزير التنمية الدولية في المملكة المتحدة: "لقد توحد العالم معا لوضع حد لإهمال هذه الأمراض المروعة التي تتسبب من دون داع في الإصابة بالإعاقة أو العمى وقتل الملايين من أفقر الناس في العالم. إن بريطانيا وغيرها من الشركاء يقودون الطريق لتوفير علاجات حاسمة لملايين الناس، علاجات تسمح للأطفال بالالتحاق بالمدارس ولأولياء الأمور بإعالة أسرهم حتى يتمكنوا من انتزاع أنفسهم من براثن الفقر وعدم الاحتياج في النهاية إلى البقاء معتمدين على العون والمساعدات."

وقد أتت التعهدات والإعلان اليوم استجابة لتقرير منظمة الصحة العالمية للعام 2010، "العمل للتغلب على التأثير العالمي للأمراض الاستوائية المهملة"، الذي دعا إلى توفير موارد جديدة للتغلب على الأمراض الاستوائية المهملة. وقد عمل ممثلون عن صناعة المستحضرات الصيدلانية ومؤسسة غيتس وغيرها من الشركاء خلال العام الماضي لإطلاق هذا الجهد الموسع والمنسق.

وقد اعلنت حكومات كل من بنغلاديش والبرازيل وموزمبيق وتنزانيا، حيث تستوطن الأمراض الاستوائية المهملة، أنها ستنفذ خططا متكاملة لدحر الأمراض الاستوائية المهملة، وتكريس الموارد السياسية والمالية لمكافحة هذه الأمراض. وتعهد جميع الشركاء بتوفير المساءلة لجهودهم من خلال استكشاف آليات لتتبع التقدم بانتظام نحو تحقيق أهداف العام 2020.

وقال الدكتور الأكسندر منغولي، وزير الصحة في موزمبيق: "من اللحظة التي تم فيها إدراك الأدلة على العبء الثقيل جدا للأمراض الاستوائية المهملة في موزمبيق، اتخذت حكومة موزمبيق الإجراءات وزادت بصورة مستمرة التزامها واستثمارها في مكافحة هذه الأمراض أو القضاء عليها. وفي ظل الموارد التي تم تعهد بها اليوم في سياق هذه الشراكة، فإن حكومة موزمبيق تشعر أكثر وأكثر أنها قادرة على إنجاز هذه المهمة."

وتشمل الالتزامات المحددة التي أعلنها الشركاء اليوم ما يلي:

إدامة وتوسيع ومد أمد برامج تموينات الأدوية:

تعهدت جميع الشركات التي لديها برامج تبرع بأدوية لمكافحة الأمراض الاستوائية المهملة بالمحافظة على أو تمديد -- برامجها حتى نهاية العقد، وبعضها تعهد بزيادة التزاماتها. وتشمل هذه الالتزامات ما يلي:

  • ستعمل شركات "سانوفي" Sanofi و"ايساي" Eisai ومؤسسة بيل وميليندا غيتس معا من أجل توفير 120 مليون قرص دي إي سي DEC لبرنامج منظمة الصحة العالمية العالمي للقضاء على داء الخيطيات الليمفاوى. وبالإضافة إلى تعهدات شركة ايساي للتبرع التي ستبدأ في العام 2014، فإن هذه الأقراص الجديدة سوف تضمن توفير إمدادات كافية من أقراص دي إي سي من عام 2012 وحتى العام 2020.


  • ستضاعف شركة "باير" Bayer تبرعها من عقار النيفورتيموكس nifurtimox لعلاج مرض شاغاس.


  • سوف تمدد شركة ايساي تبرعها القائم المؤلف من 2.2 مليار حبة من عقار دي إي سي لعلاج مرض الخيطيات اللمفاوية حتى العام 2020.


  • شركة "جيليد" Gilead، التي أعلنت عن تبرع بعقار AmBisome لمعالجة مرض الليشمانيا الحشوية في العام 2011، ستواصل برنامجها لتقديم عقار VL بتكلفته والالتزام بالتحقيق والاستثمار في التكنولوجيات والعمليات التي يمكن أن تقلل من التكاليف في البلدان ذات الموارد المحدودة.


  • شركة "غلاكسو سميث كلاين" GlaxoSmithKline ستقوم بمد أمد تبرعها القائم على تقديم عقار ألبيندازول albendazole لعلاج مرض الديدان المنقولة عن طريق التربة من خلال توفير 400 مليون قرص من هذه العقاقير سنويا لمدة خمس سنوات إضافية حتى العام 2020، هذا فضلا عن استمرار التبرع به 600 مليون قرص سنويا لمكافحة مرض الخيطيات اللمفاوية.


  • شركة "جونسون آند جونسون" Johnson & Johnson تعهدت بمد أمد تبرعها القائم على توفير عقار ميبيندازول mebendazole لمكافحة مرض الديدان التي تنتقل بالتربة بواقع 200 مليون قرص من هذا العقار سنويا حتى العام 2020.


  • سوف تستمر شركة "أم أس دي" MSD بتقديم تبرعها غير المحدود من عقار الإيفرمكتين ivermectin لمكافحة مرض العمى النهري وداء الخيطيات اللمفاوية (حيث يستوطن جنبا إلى جنب مع مرض العمى النهري)، بالإضافة إلى مناقشة استخدام الإيفرمكتين لمكافحة الأمراض الأخرى.


  • سوف تزيد شركة "ميرك كي جي أيه أيه" Merck KGaA بصورة كبيرة من تبرعها السنوي لأقراص البرازيكوانتيل praziquantel من 25 مليون إلى 250 مليون قرص في العام، وتمديد البرنامج لأجل غير مسمى.


  • سوف تمدد شركة "نوفارتيس" Novartis التزامها بتوفير العلاج للأدوية المتعددة (ريفامبيسين، كلوفازيمين، ودابسون) rifampicin, clofazimine and dapsone لمرضى الجذام في جميع أنحاء العالم في محاولة أخيرة لمكافحة هذا المرض.


  • سوف تواصل شركة "فايزر" Pfizer تبرعها بعقار الأزيثروميسين azithromycin لعمى التراخوما على الأقل حتى عام 2020، فضلا عن التبرع بالعقاقير الوهمية لدراسة متعلقة بخفض معدل وفيات الأطفال الذين عولجوا بعقار الأزيثروميسين.


  • سوف تمدد شركة سانوفي أمد تبرعها المتمثل في عقاقير الإيفلورنيثين eflornithine والميلارسوبرول melarsoprol والبنتاميدين pentamidine لمرض النوم حتى للعام 2020، فضلا عن الدعم اللوجستي لضمان استمرار وصول العقاقير للمرضى عند نقطة الرعاية بلا ثمن.


تسريع البحث والتطوير لعلاجات جديدة :

  • هنالك شراكات تطوير قائمة لمنتجات في إطار التنسيق مع مبادرة الأدوية من أجل مكافحة الأمراض الاستوائية المهملة بين شركات أبوت، جونسون أند جونسون، وشركة فايزر لتطوير عقاقير جديدة لعلاج الالتهابات الطفيلية، التي تعتبر أبرزها طفيليات الماكرو فيليراسايد macrofilaricide التي تقتل الديدان الكبيرة التي تسبب العمى النهري وداء الخيطيات الليمفاوية.


  • تجري شركة ابوت الآن الدراسات الأولية على تصنيع العقاقير وتوفير الخبرات العلمية من أجل التطوير ما قبل السريري للعقاقير، مع توفير التقنية وإمدادات المساعدة من شركة جونسون آند جونسون.


  • إذا ما نجحت عملية التطوير ما قبل السريرية، فإن شركة جونسون آند جونسون ستشارك في تمويل التطوير السريري، بالتعاون مع الشركاء الآخرين، بما في ذلك الدعم التقني من العلماء العاملين في شركة فايزر. وستقوم شركة "جي أند جي" J & J بالحصول على موافقة الجهات التنظيمية للعقاقير الجديدة التي تنتج عن هذا الجهد.


  • الترخيص المبتكر أو اتفاقات التعاون مع مبادرة مكافحة الأمراض الاستوائية المهملة من قبل 11 شركة، إذ أن شركات ابوت، استرا زينيكا، وباير، بريستول مايرز سكويب، ايساي، غلاكسو سميث كلاين، جونسون آند جونسون، أم أس دي، نوفارتيس، فايزر وشركة سانوفي تجري مفاوضات لتقاسم المعرفة والمركبات الدوائية من أجل استنباط أدوية جديدة لأمراض تشمل العمى النهري، داء الخيطيات الليمفاوية ومرض النوم ومرض شاغاس والليشمانيا الحشوية.


  • اعلنت مبادرة الأدوية من أجل مكافحة الأمراض الاستوائية المهملة وشركة سانوفي عن اتفاق تعاون لتطوير المنتج لتطوير دواء جديد مرشح لمكافحة مرض النوم وهو عقار، oxaborole/SCYX-7158، بالإضافة إلى عقار fexinidazole، اللذين هما بالفعل الآن في مرحلة التطوير السريري.


زيادة التمويل لتحسين منتج العقاقير والبحوث الميدانية، والتسليم وبرامج التنفيذ، بما في ذلك الوقاية والرصد والتعليم:

  • أعلن العديد من الشركاء عن تقديم 40 مليون دولار أميركي على شكل تمويل جديد لمركز كارتر الذي من شأنه سد الفجوة المالية من أجل القضاء على دودة غينيا. وسوف تسهم مؤسسة غيتس بـ 23.3 مليون دولار أميركي، وسمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بـ 10 ملايين دولار أميركي، ومؤسسة صندوق الاستثمار للطفولة بـ 6.7 مليون دولار أميركي.


  • هذا التمويل يكمل التمويل بقيمة 20 مليون جنيه من وزارة التنمية الدولية البريطانية، الذي أعلن الاسبوع الماضي كجزء من التزام بقيمة 195 مليون جنيه أسترليني حتى العام 2015، ويستهدف القضاء على مرض دودة غينيا، داء الخيطيات الليمفاوية، العمى النهري، البلهارسيا، فضلا عن وضع برامج جديدة لمعالجة مرض عمى التراخوما، وداء الليشمانيات الحشوي، فضلا عن الأبحاث وتوحيد النهوج للبلدان.


  • اعلنت مؤسسة غيتس عن التزام لمدة 5 سنوات قيمته 363 مليون دولار أميركي من أجل التغلب على العوائق التي تحول دون النجاح ومعالجة الفجوات المالية الحرجة من أجل تحقيق السيطرة والقضاء على الأمراض الاستوائية المهملة المستهدفة بحلول عام 2020.


  • سوف تستمر الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في تقديم الدعم لـ 20 بلدا لتقديم و / أو توسيع نطاق برامج مكافحة الأمراض الاستوائية المهملة المتكاملة، بما في ذلك ثلاثة بلدان جديدة هي موزمبيق والسنغال وكمبوديا. وقد خصص الكونغرس الاميركي مبلغ 89 مليون دولار أميركي للوكالة الأميركية للتنمية الدولية لمكافحة الأمراض الاستوائية المهملة في السنة المالية 2012.


  • وعلى الصعيد القطري، سيقوم البنك الدولي بتمديد تمويله وتقديم الدعم التقني لمساعدة البلدان على بناء أنظمة صحية مجتمعية أقوى تدمج في عملها برامج القضاء على والسيطرة على الأمراض الاستوائية المهملة. وعلى المستوى الإقليمي، سوف يواصل البنك الدولي المراقبة الائتمانية للصناديق الاتئمانية القائمة التي تدعم مكافحة مرض العمى النهري في أفريقيا، وسوف يعمل أيضا مع شركاء آخرين لتوسيع الصندوق الاتئماني للقضاء على أو السيطرة على الأمراض الاستوائية المهملة التي يمكن الوقاية منها في القارة.


  • ساهمت شركة موندو سانو Mundo Sano بمبلغ 5 ملايين دولار أميركي لتوسيع نطاق العمل في مجال السيطرة على الأمراض الاستوائية المهملة وبرامج لتعزيز مواقع مختارة في الأميركتين وأفريقيا.


  • أعلنت حكومة موزمبيق أهدافا محددة للسيطرة على الأمراض الاستوائية المهملة والتخلص من هذه الأمراض في المناطق الموبوءة من البلد، بما في ذلك:


  • بلوغ التغطية الجغرافية الكاملة لجميع المناطق الموبوءة بالفيلاريات اللمفاوية والديدان المنقولة بالتربة والبلهارسيا.


  • رسم الخرائط بشكل كامل والتوصل إلى تغطية جغرافية كاملة لانتشار مرض التراخوما بحلول عام 2018


  • بناء القدرات من أجل المراقبة والعمل للحفاظ على المكاسب المحققة من برامج ادارة العقاقير الشاملة


  • أعلنت حكومات كل من البرازيل وتنزانيا وبنغلادش وغيرها من الدول الموبوءة بأمراض استوائية مهملة عن خطط تنفيذ متكاملة بالكامل أو منسقة للسيطرة والقضاء على الأمراض الاستوائية المهملة في بلدانها.


  • ستقوم ثلاث شركات أدوية هي ميرك كي جي أيه أيه، ونوفارتس وسانوفي بتنظيم وتوفير التمويل لدعم جهود للوقاية والرصد والتعليم والجهود المكثفة للسيطرة على الأمراض الاستوائية المهملة.


  • أعلنت أندية الليونز الدولية عن تقديم دعم مالي بقيمة 6.9 مليون دولار أميركي لدعم حكومة الصين في جهودها من أجل القضاء على مرض التراخوما المسبب للعمى بحلول العام 2017.


تنسيق وقياس الالتزامات المتعلقة ببرامج مكافحة الأمراض الاستوائية المهملة: تعهد الشركاء في الصناعة بالعمل معا نحو تحقيق الأهداف التي تم تحديدها للعام 2020. وعلى اساس خارطة الطريق التي وضعتها منظمة الصحة العالمية، فإن الشركاء سيقومون بالمتابعة الجماعية للتقدم من خلال بطاقة نتائج سوف تتبع التقدم رسميا وبانتظام، بما في ذلك التقدم بشأن ما إذا كانت المنظمات المشاركة تقوم بتقديم ما تعهدت بتقديمه من إمدادات دوائية، فضلا عن متابعة عمل لجان البحوث والتمويل وتنفيذ الالتزامات بالعمل من أجل تحقيق أهداف العام 2020. هذه العملية سوف تضمن وجود المساءلة والشفافية، وتحديد الثغرات المتبقية.

في ما يلي قائمة بأسماء المتحدثين في حدث اليوم في الكلية الملكية للأطباء:

  • الدكتورة مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية


  • بيل غيتس، الرئيس المشارك، مؤسسة بيل وميليندا غيتس


  • ستيفن اوبراين، وكيل وزارة الخارجية البرلماني، وزارة التنمية الدولية في المملكة المتحدة


  • الدكتور ارييل بابلوس- منديز، المدير المساعد للصحة العالمية، الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، الولايات المتحدة


  • الدكتور يورغ راينهارت، رئيس مجلس الإدارة، شركة باير آيه جي للرعاية الصحية


  • لامبرتو اندريوتي، الرئيس التنفيذي لشركة بريستول مايرز سكويب


  • هارو نايتو، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ايساي


  • السير أندرو ويتي، الرئيس التنفيذي لشركة غلاكسو سميث كلاين


  • وليام ويلدون، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي، ورئيس اللجنة التنفيذية، شركة جونسون آند جونسون


  • كينيث فريزر، رئيس مجلس الإدارة، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة أم أس دي


  • الدكتور ستيفان أوتشمان، عضو المجلس التنفيذي، شركة ميرك كي جي أيه أيه، المسؤول عن قطاع الأعمال للادوية


  • جوزيف جيمينيز، الرئيس التنفيذي لشركة نوفارتيس


  • كريستوفر أيه فيباتشر، الرئيس التنفيذي لشركة سانوفي


  • بول كارتر، نائب الرئيس للعمليات التجارية الدولية، شركة جيليد


  • الدكتور برنار بيكول، المدير التنفيذي، مبادرة أدوية من أجل مكافحة الأمراض الاستوائية المهملة


  • الدكتورة كارولين آنستي، المديرة الإدارية، البنك الدولي


  • الدكتور روح الحق، وزير الصحة ورعاية الأسرة، بنغلاديش


  • يارباس باربوسا دا سيلفا جونيور، نائب الوزير للرقابة الصحية، وزارة الصحة، البرازيل


  • الدكتور الكسندر لورينكو خايمي منغويلي، وزير الصحة، موزمبيق


  • الدكتور ممباندو دونان، مدير الخدمات الوقائية، وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، تنزانيا


يمكن مشاهدة بث مصور على الويب لهذا الحدث على العنوان التالي على الإنترنت: http://www.UnitingToCombatNTDs.org

للاتصال:

فيكتور زونانا
+44(0)75-5380-9731 مؤسسة غلوبال هيلث ستراتيجي على الرقم الهاتفي
vzonana@globalhealthstrategies.com أو العنوان البريدي الألكتروني التالي

للاتصال بمسؤولي الإعلام:

مؤسسة بيل وميليندا غيتس
+1-206-709 3400 :هاتف
media@gatesfoundation.org :بريد إلكتروني

وكالة التنمية الدولية للحكومة البريطانية: روبرت ستانسفيلد
+44(0)77-7165-2597 :هاتف
r-stansfield@dfid.gov.uk :بريد إلكتروني

الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، كريستوفر توماس
+1-202-712-1092 :هاتف
chthomas@usaid.gov :بريد إلكتروني

شركة أسترا زينيكا: سارة ليندغرين
+1-847-938 3083 :هاتف
sarah.lindgreen@astrazeneca.com :بريد إلكتروني

شركة أبوت: كولين مكبين
(202) 4589369 :هاتف
colin.mcbean@abbott.com :بريد إلكتروني

شركة باير هيل كير أيه جي: أوليفر رينر
+49(0)21-4304-3302 :هاتف
oliver.renner@bayer.com :بريد إلكتروني

شركة بريستول ماير سكويب: باتريشيا غراند
+33(0)1-5883-6706 :هاتف
patrice.grand@bms.com :بريد إلكتروني

شركة إيساي: كريسيدا روبسون
+44(0)79-0831-4155 :هاتف
cressida_robson@eisai.net :بريد إلكتروني

شركة جيليد: أيمي فلود
+1-650-522-5643 :هاتف
aflood@gilead.com :بريد إلكتروني

شركة غلاكسون سميث كلاين(في العالم): ستيفن ريا
+44(0)77-1780-1794 :هاتف
stephen.e.rea@gsk.com :بريد إلكتروني

شركة غلاكسون سميث كلاين (في الولايات المتحدة): سارة ألباتش
+1-215-287-6354 :هاتف
sarah.g.alspach@gsk.com :بريد إلكتروني

شركة جونسون أند جونسون: سيما كومار
+1-908-218-6460 :هاتف
skumar10@its.jnj.com :بريد إلكتروني

شركة ميرك كي جي أيه أيه: غانغولف شريمف
+49(151)1454-9591 :هاتف
gangolf.schrimpf@merckgroup.com :بريد إلكتروني

شركة أم أس دي: كيلي دورتي
+1-908-423-4291 :هاتف
kelley.dougherty@merck.com :بريد إلكتروني

شركة نوفارتيس: إريك ألثوف
+41(0)61-324-7999 :هاتف
eric.althoff@novartis.com :بريد إلكتروني

شركة فايزر: أندرو توبن
+44(0)79-6775-7688 :هاتف
andrew.topen@pfizer.com :بريد إلكتروني

شركة سانوفي: جين مارك بودفين
+33(0)6-7457-5170 :هاتف
jean-marc.podvin@sanofi.com :بريد إلكتروني

مبادرة أدوية من أجل مكافحة الأمراض الاستوائية المهملة: غابرييل لاندري تشابويس
+41(0)79-309-3910، :هاتف
glandry@dndi.org :بريد إلكتروني

البنك الدولي: ديريك وارين
+44(0)20-7592-8402 :هاتف
dwarren1@worldbank.org :بريد إلكتروني




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/WM2OODE6Q0