المحيطات: موجز نتائج القطاع

متاح باللغة: 中文, English, Français, Español
المساعدة على تحسين إدارة المحيطات في العالم: البنك الدولي وجهود تعزيز النمو الأزرق

المساعدة على تحسين إدارة المحيطات في العالم: البنك الدولي وجهود تعزيز "النمو الأزرق"


عرض عام

تمثل المحيطات الصحية أحد الأصول الطبيعية القيمة التي يمكن، إذا تم الحفاظ عليها ورعايتها، أن توفر خدمات نظم إيكولوجية تسهم في النمو والتوسع الاقتصادي – أو ما يطلق عليه "النمو الأزرق"- في البلدان الساحلية والجزرية النامية. وقد ساندت استثمارات البنك الدولي في المحيطات بين عامي 2007 و 2011 البلدان الساحلية والجزرية النامية في مجال تحسين صحة بيئة المحيطات التي تطل عليها، وتعزيز قيمة خدمات النظم الإيكولوجية التي تقدمها للاقتصاد المحلي والعالمي. ويهدف البنك الدولي في السنوات القادمة إلى تعزيز الاستثمارات على نحو ملحوظ في مجال إعداد وتطبيق القوانين الجديدة وتطوير المؤسسات التي تعمل في مجال استخدام خدمات النظم الإيكولوجية للمحيطات في مياه البلدان، من خلال اضطلاعه بدور قيادي في "شراكة عالمية من أجل المحيطات".

التحدي

يتغير الوضع البيئي للمحيطات بمعدل وعلى نطاق لم تشهده منذ ظهور الحضارة الحديثة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الفشل في إدارة الأنشطة والأعمال البشرية. وقد أدي ذلك إلى الإفراط في الصيد والتلوث، وفقدان أو تحور الموائل البيئية الطبيعية، وتغير المناخ، مما أسهم في تدهور حالة المحيطات.



النهج

يعمد نهج البنك الدولي إلى زيادة الاستثمارات لمساندة الجيل القادم من إصلاحات نظم الإدارة العامة؛ ويشمل ذلك عدة أمور، منها تطبيق أسلوب إدارة مصائد الأسماك الطبيعية القائم على الحقوق، ومساندة تنمية مزارع الأسماك المستدامة، وتطوير أصول الكربون الزرقاء، وإنشاء آليات سوقية تستوعب تكاليف التلوث البحري، ومساندة الشراكات من أجل توفير التمويل اللازم للمحميات البحرية على نحو قابل للاستمرار. وسوف تؤدي هذه الإصلاحات في نظم الإدارة العامة إلى تحسين نوعية بيئة المحيطات، ومساندة النمو الاقتصادي وسبل كسب العيش.



النتائج

في غينيا-بيساو، تم إنشاء حدائق ومحميات جديدة، جنبا إلى جنب مع شبكة مناطق محمية في المنطقة الساحلية التي تمتد على مساحة أكثر من 480 ألف هكتار، أو 13 في المائة من مساحة البلاد. وفي سبع مقاطعات ساحلية على امتداد شرق إندونيسيا، تم دعم 358 قرية تضم أكثر من 10 آلاف نسمة لإنشاء مناطق قانونية لنظم إيكولوجية للشعاب المرجانية تديرها المجتمعات المحلية وتمتد على مساحة تزيد على مليون هكتار، مع ترك 15 في المائة لتكون مناطق محمية بالكامل 'لا يتم استخدامها'. وقد تراجعت الممارسات المدمرة لصيد الأسماك، مثل استخدام الديناميت، بنسبة 60 في المائة في هذه المناطق التي تديرها المجتمعات المحلية على مدى السنوات الست الماضية.



مساهمة البنك الدولي

تتزايد مساندة البنك الدولي والصناديق الاستئمانية التي يديرها للمبادرات التي تستهدف إعادة بناء رأس المال الطبيعي للمحيطات. وقد شجع الكثير من عمليات الاستثمار التي قام بها البنك الدولي في المحيطات على مر السنوات الخمس الماضية أسلوب الإدارة المستدامة لمصائد الأسماك البحرية، وإنشاء مناطق ساحلية وبحرية محمية، والإدارة المتكاملة للموارد الساحلية.



الشركاء

يعمل البنك الدولي مع عدد من الشركاء على زيادة الاستثمار في مجال الإدارة المستدامة لخدمات النظم الإيكولوجية للمحيطات، بما في ذلك صندوق البيئة العالمية، والبرنامج العالمي لمصائد الأسماك، والتحالف من أجل الصيد الرشيد.



المُضيّ قُدُماً

هناك حاجة إلى جهد عالمي منسق لتحسين صحة محيطات العالم والفوائد التي توفرها للاقتصاد العالمي والرفاهة البشرية. ويعمل البنك على جمع الدول الجزرية الصغيرة والدول الساحلية النامية جنبا إلى جنب مع بعض المنظمات الرائدة في العالم التي يركز عملها على المحيطات وشركاء قطريين ثنائيين في "شراكة عالمية من أجل المحيطات" لمساندة حلول قابلة للتطبيق و"قابلة للتوسع" في 8 إلى 10 مناطق رئيسية بالمحيطات لتحسين إدارة موارد المحيطات في العالم.





Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/V699271J40