النقل الحضري: نقل الناس لا المركبات

متوفر ب: English | 中文
النقل في المدن: نحو مدن أكثر استدامة ومراعاة للبيئة

تدوين: رايتشل كايت، نائبة رئيس البنك الدولي لشؤون التنمية المستدامة

الخميس، 1/10/2013

تشير الدراسات إلى أن عدد المركبات التي تسير على الطرق في العالم من المتوقع أن يتضاعف ليصل إلى 1.7 مليار مركبة بحلول عام 2035. وعند اقتران ذلك بالزيادة السكانية السريعة في المناطق الحضرية بالعالم - حيث سيقطن ستة من بين كل عشرة أشخاص بحلول عام 2030 – فإن مشكلة النقل في المدن تكون مرشحة لمزيد من التفاقم.

وهذه أيضا فرصة ينبغي على المدن، خاصة المراكز الحضرية سريعة النمو في البلدان النامية، أن تقتنصها الآن.

فتلك المدن، التي تبني شبكات نقل حضرية أكثر كفاءة وشمولا، يمكنها أن تربط الناس بأماكن الوظائف والرعاية الصحية والتعليم. ويمكنها أن تحد من الزحام المروري ومن الانبعاثات الكربونية التي تتسبب في تغير المناخ.

فهذه مسألة تتعلق بأساسيات الحياة والمعيشة وأكثر من ذلك. ويأتي 14 في المائة من الغازات المحدثة لظاهرة التغير المناخي من قطاع النقل، بينما ينجم 90 في المائة من الهواء الملوث في الحضر من السيارات. ويحد تلوث الهواء من إنتاجية المدن وينحى عليه باللائمة في وفاة 800 ألف شخص سنويا. وتودي حوادث الطرق بحياة 1.2 مليون شخص كل عام، ويقع 90 في المائة منها في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل. ومن شأن الخيارات التي تتخذها المدن اليوم على صعيد البنية التحتية والسياسات أن تحدد أنماط التنمية الحضرية التي ستسير فيها لعقود قادمة... وهي أنماط إما ستسهل إقامة مدن صحية ومستدامة اقتصاديا، أو مدن تعاني من الازدحام المروري وتغير المناخ.

قم بجولة بالسيارة في لاغوس وسترى التحديات التي تواجهها المدن – وما يمكن أن تفعله بشأنها. وتتسم لاغوس، التي يعيش بها حوالي 11.2 مليون نسمة، بأنماط مرورية جامدة وطرق مزدحمة يمكن أن تتلبد أجواؤها بالتلوث. في عام 2002، قررت المدينة أن تفعل شيئا إزاء ذلك. وبمساندة من البنك الدولي، بدأت في العمل على إنشاء شبكة نقل سريع بالحافلات هي الأولى في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء. وتقلصت اليوم مدة التنقل لدى ركاب هذه الحافلات في لاغوس بنسبة 40 في المائة، فيما انخفضت أجرة الركوب بنسبة 30 في المائة في المتوسط رغم ارتفاع تكاليف الوقود. ورغم أنه لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به، فإننا نشهد حاليا إحراز تقدم في هذا الصدد.

وسيلتقي خبراء النقل وقيادات المدن من مختلف أنحاء العالم في البنك الدولي الأسبوع القادم بمؤتمر "التحول في وسائل النقل عام 2013." وسينضم مايكل بلومبرغ، عمدة مدينة نيويورك، إلى رئيس البنك الدولي جيم كيم في نقاش حول رسم مستقبل النقل الحضري، والذي يمكنكم مشاهدته مباشرة على شبكة الإنترنت. وخلال هذا المؤتمر، ستتاح لنا الفرصة للتعلم من تجارب بعضنا بعضا وتبادل الأفكار، وسنحث المدن على تحسين أدائها. كما أنني أهيب بكم أن تشاطروا المشاركين تجاربكم وأفكاركم عبر البث المباشر على موقع البنك الدولي.

كما يدور الاجتماع حول تمويل شبكات النقل التي يحتاج إليها العالم. وخلال مؤتمر ريو+20، وهو مؤتمر الأمم المتحدة بشأن التنمية المستدامة الذي عقد الربيع الماضي، تعهد البنك الدولي وبنوك إنمائية متعددة الأطراف أخرى بتقديم 175 مليار دولار خلال العقد القادم من أجل تحسين النقل المستدام. وعلى الخبراء الحكوميين وخبراء التنمية في مختلف أنحاء العالم أن يقرروا الآن كيف يستخدمون هذه الأموال وأموالهم الخاصة على نحو يفضي إلى قيام مدن أكثر مراعاة للبيئة واشتمالا وقدرة على الاستمرار في المستقبل.




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/LVRX4OC8E0