Click here for search results

مساندة أجندة التنمية المستدامة بولاية أوديشا الهندية

Available in: Français, Español, English
News Release No:2012/347/EXT

بوبانيسوار، 28 مارس/آذار 2012 – تعهد رئيس مجموعة البنك الدولي روبرت زوليك اليوم بزيادة المساندة التي يقدمها البنك في مجالي خدمات المعرفة والتمويل لولاية أوديشا الهندية، وذلك تلبية لاحتياجات الحكومة المحلية في سعيها لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة للجميع.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها الرئيس زوليك إلى ولاية أوديشا الواقعة في شرق الهند للاطلاع بنفسه مباشرة على بعض التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها الولاية، وللوقوف على أفضل السبل التي يمكن بها لمجموعة البنك مساندة الحكومة. وأجرى زوليك محادثات مع نافين باتنيك رئيس وزراء ولاية أوديشا وغيره من كبار مسؤولي الحكومة المحلية، وأتيحت له أيضا الفرصة للاطلاع على الجهود التي تبذل لحماية منطقة تضم ثاني أكبر نظام بيئي لأشجار المنغروف في آسيا وتعرف بأنها أكثر مناطق العالم تنوعا.

من جانبه، قال رئيس الوزراء نافين باتنيك: "اتخذت حكومة أوديشا خطوات ملموسة لمكافحة الفقر وضمان تحقيق العدالة الاجتماعية. ويتجلَّى هذا في مجالات الأمن الغذائي والإنتاج الزراعي وتمكين المرأة من أسباب القوة الاقتصادية. غير أنه لا تزال هناك بعض التحديات، ولا سيما في مجال زيادة الإنتاجية الزراعية وتوفير مرافق البنية الأساسية والخدمات العامة. وقد كان البنك الدولي أحد شركاء التنمية لأوديشا ونأمل أن يستمر في المشاركة في معالجة هذه القضايا."

وفي تعقيبه على الشراكة التي امتدت قرابة 20 عاما بين ولاية أوديشا ومجموعة البنك الدولي، أشاد زوليك بحكومة أوديشا على مكاسب التنمية التي حققتها خلال العقد الماضي، وأقر بالتحديات الماثلة في المستقبل.

وقال زوليك: "لقد أحرزت أوديشا تقدما طيبا على طريق التنمية، ويجب تهنئة الحكومة على تحقيقها استقرار أوضاع المالية العامة وجهودها المركزة للقضاء على الفقر. وبوسع أوديشا أن تُقدِّم مساهمة ملموسة في النمو الاقتصادي والتنمية في الهند. فالموارد المعدنية الهائلة للولاية يمكن أن تحقق مساهمة كبيرة في نمو الهند في القطاعات الإستراتيجية، وأن تساعد أيضا على تخفيف الضغوط العالمية على أسعار السلع الأولية. ويتطلب حسن استغلال هذه الموارد معالجة المفاضلات بين تسريع وتيرة النمو والحفاظ على البيئة وتقاسم ثمار النمو فيما بين سكان البلاد."

وأضاف زوليك أن تجربة أوديشا في رسم طريق للنمو المستدام والشامل للجميع ستُقدِّم دروسا مهمة لبلدان وولايات أخرى غنية أيضا بالثروات الطبيعية لكنها تعاني من جيوب فقر عميقة.

وتركزت مناقشاته مع الحكومة على كيف يمكن لمجموعة البنك الدولي التي لها برنامج بقيمة 600 مليون دولار في الولاية أن تُحسِّن سبل مساندتها لحكومة أوديشا وهي تتصدي لتحدياتها في مجال التنمية. وتشتمل القطاعات التي تحددت لاحتمال تركيز الجهود عليها في المستقبل على إدارة المياه، وتوفير إمدادات المياه في المناطق الحضرية، والتعدين.

وسيضطلع القطاع الخاص بدور ملموس في تحقيق النمو الاقتصادي لأوديشا. فقد أطلقت مؤسسة التمويل الدولية – وهي ذراع مجموعة البنك الدولي للتعامل مع مؤسسات القطاع الخاص- مبادرة جديدة هي شراكة النمو الشامل للجميع في أوديشا لمساعدة الولاية على توليد استثمارات ترمي لتحقيق تحولات جوهرية في مجالات رئيسية مثل الصناعات الزراعية والصناعات التحويلية المعدنية والسياحة وتيسير ظروف العمل للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

وفي وقت سابق من اليوم، شهد زوليك خلال زيارته تحديات التنمية التي تواجهها أوديشا والجهود التي تبذل للتصدي لها. وفي جولة على متن قارب في نهر بيتاركانيكا، رأى زوليك الجهود المبذولة من أجل مكافحة ظاهرة تآكل السواحل في هذه المنطقة التي تعد ثاني أكبر نظام بيئي لأشجار المنغروف في آسيا وتتميز بالتنوع الأحيائي الغني.

وفي إطار مشروع الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية الذي يسانده البنك الدولي، بدأ العمل للمحافظة على أشجار المنغروف حتى تكون واقيا من تآكل الأراضي المنتجة. ويساند هذا المشروع جهود الولاية لضمان ألا تضر جهود المحافظة على البيئة بمعايش السكان في المجتمعات المحلية الساحلية. والتقى زوليك مع أناس من مجتمعات صائدي الأسماك التي تشارك في جهود الحفاظ على البيئة وأعضاء جماعات نسائية للمساعدة الذاتية أُنشئت في إطار مشروع سبل كسب العيش في أرياف أوديشا الذي يسانده البنك الدولي واستفادت من الإجراءات والأنشطة الجماعية لتحسين معايشهم.

وقال زوليك: "أود أن أُعبِّر عن إعجابي أنني التقيت بأناس في المجتمعات المحلية يتعلمون مهارات جديدة لبدء أنشطة جديدة لكسب العيش يمكن أن تساند جهود الحفاظ على البيئة. والشيء الرائع هو أنه على الرغم من التحديات التي يواجهونها، فإنهم تبنوا بحماس جهود الحفاظ على البيئة بمشاركتهم في لجان التنمية البيئية التي يتلقون فيها التدريب والحوافز. وهم يلعبون اليوم دورا جوهريا في حماية أشجار المنغروف والانتقال من كونهم مستهلكين للموارد إلى مديرين لها."

جهود البنك الدولي في أوديشا

يساند البنك الدولي برنامج التنمية لحكومة أوديشا منذ منتصف التسعينيات، وذلك من خلال مشاريع استثمارية في مجالات الري والكهرباء والرعاية الصحية والطرق والتعليم، وكذلك من خلال تقديم المساعدة الفنية والقروض والاعتمادات التي تستند إلى السياسات.

للاتصال:

في واشنطن:
أليسون ريفز

+1 202 473-8955 :هاتف
areeves@worldbank.org :بريد إلكتروني

في بوبانيسوار:
سوديب موزمدير
+91-11-41479210 :هاتف
smozumder@worldbank.org :بريد إلكتروني

للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع: www.AlbankAldawli.org

تابعونا على:

فيسبوك: http://www.facebook.com/AlbankAldawli

تويتر: www.twitter.com/albankAldawli

يوتيوب: www.youtube.com/worldbank




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/8DF7TEUQ30